تركيا.. الشرطة تبحث عن 3 سيارات خرجت من القنصلية السعودية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LJppEa

التحقيق في اختفاء خاشقجي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 18-10-2018 الساعة 09:15
أنقرة - الخليج أونلاين

قالت مصادر بالشرطة التركية، اليوم الخميس، إنها بدأت البحث في 3 أماكن بولاية إسطنبول ومحافظة يلوا، عن 3 سيارات خرجت من القنصلية السعودية يوم اختفاء الصحفي جمال خاشقجي، وفُقد أثرها.

وذكرت قناة "الجزيرة" أن 16 سيارة خرجت من القنصلية، منها 3 فقدت الشرطة أثرها، كما تعتقد الشرطة أن حركة سيارات القنصلية كان هدفها التضليل. 

وكانت أعمال فريق التحقيق التركي في قضية اختفاء الكاتب جمال خاشقجي أنهت، فجر اليوم الخميس، تفتيش مقر إقامة القنصل السعودي في مدينة إسطنبول، والذي غادر تركيا، الثلاثاء، متوجهاً إلى بلاده.

وكان العتيبي قد التزم بيته منذ بدء التحقيقات بالقضية، وغادر إلى بلاده قبل وقت قصير من بدء التحقيقات بمنزله.

وكشفت صحيفة تركية أن العتيبي كان شاهداً على عملية قتل خاشقجي.

وذكرت وسائل إعلامية أن مغادرة القنصل جاءت في ظل نية المحققين الأتراك الاستماع لإفادته بعد تفتيش منزله، حيث يُعتبر أبرز شاهد على ما حصل يوم الحادث.

ودخلت الشرطة التركية بيت القنصل بعد قرابة ساعة من سفره، وقال مصدر بمكتب المدعي العام، لوسائل إعلامية، إن لديهم مؤشرات على وجود أدلة تتعلق بخاشقجي في بيت القنصل، وسط حديث مصادر تركية عن احتمال وجود جثة خاشقجي في حديقة البيت.

وكان آخر ظهور للعتيبي خلال مقابلة مع "رويترز"، يوم السادس من الشهر الجاري، عندما أشرف على جولة للوكالة داخل القنصلية، وبدا حينها "مرتبكاً".

ويأتي تفتيش منزل القنصل السعودي في إطار تحقيقات جارية منذ أسبوعين بقضية اختفاء خاشقجي.

وبعد أن انتهى فريق التحقيق من جمع الأدلة من المكان غادر المنطقة ثانية.

في حين تستمر على الجانب الآخر أعمال التفتيش والتحري داخل مقر القنصلية العامة الواقعة بحي "لافنت" في مدينة إسطنبول.

التحقيق في منزل القنصل

التحقيق في منزل القنصل

التحقيق في منزل القنصل

تهديد القنصل

وكشفت صحيفة "يني شفق" التركية، الأربعاء، أن فريق الاغتيال، المكون من 15 شخصاً والذي كشف عنه مصدر أمني تركي، كان هدد القنصل العتيبي، الذي شهد على عملية القتل.

وتمكنت الصحيفة من التوصل إلى تسجيلات صوتية، تكشف عن تفاصيل مرعبة حول مقتل خاشقجي، بعدما دخل القنصلية، في الثاني من أكتوبر الجاري.

ومن بين التسجيلات تسجيل صوتي للقنصل العتيبي، قال فيه لفريق القتل: "افعلوا هذا في الخارج، ستصبّون البلاء فوق رأسي بسبب هذا"، ليردّ عليه أحدهم: "إن كنت تريد أن تصل للسعودية وتريد العيش هناك فاصمت".

وكشفت التسجيلات التي اطلعت عليها "يني شفق"، أن خاشقجي تم تعذيبه بشكل أليم قبل أن يُقتل، حيث قُطِّعت أصابعه؛ ومن ثم قطعوا رأسه.

وجدير بالذكر أن مسؤولين سعوديين قالوا سابقاً إن خاشقجي غادر القنصلية بعد وقت قصير من دخولها، وطالب الرئيس رجب طيب أردوغان المملكة بتقديم ما يثبت ذلك، وهو ما لم تفعله السلطات السعودية حتى الآن، وقالت إن كاميرات المبنى "لم تكن تسجل" وقت دخول خاشقجي.

ووافقت تركيا على طلب سعودي بتشكيل فريق تحقيق مشترك بالقضية، وفي سياق ذلك أجرى فريق بحث جنائي تركي، مساء الاثنين، أعمال تحقيق وبحث بمقر القنصلية السعودية.

في حين أصدرت أسرة خاشقجي، الثلاثاء، بياناً طالبت فيه بتشكيل لجنة تحقيق دولية، لكشف حقيقة مزاعم مقتله بعد دخوله القنصلية.

وذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية أن مسؤولين أتراكاً أبلغوا نظراءهم الأمريكيين أنهم يملكون تسجيلات صوتية ومرئية تثبت مقتل خاشقجي داخل القنصلية، وهو ما تنفيه الرياض.

مكة المكرمة