تركيا ترحّل 8000 سوري بغازي عنتاب إلى المخيمات

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 16-08-2014 الساعة 22:34
غازي عنتاب- الخليج أونلاين


في إطار سعيها لاحتواء التوتر الذي نشأ بين اللاجئين السوريين في مدينة غازي عنتاب ومواطني المدينة الأتراك، قامت السلطات التركية بترحيل نحو 8000 آلاف لاجئ سوري من أماكن متفرقة في غازي عنتاب إلى مخيمات اللاجئين.

وأعلن والي غازي عنتاب "إردال أطا" ورئيسة البلدية "فاطمة شاهين" ومديرو الأمن والدرك خلال مؤتمر صحفي مشترك أن كل من يرتكب جريمة مهما كانت هويته يواجه العقاب القانوني، مشيرين إلى أنه يجري الآن ترحيل اللاجئين السوريين المقيمين بأماكن غير مرخص بها إلى المخيمات، كما ناشدوا الجميع التحلي بالفطرة السليمة وعدم الانصياع للتحريض بسبب أحداث منفردة.

وعلم "الخليج أونلاين" من ناشطين في المدينة أن الإجراءات التركية تشمل أيضاً إغلاق المحال التجارية غير المرخصة للسوريين، فضلاً عن ترحيل كل من لا يملك رخصة إيجار نظامية إلى المخيمات.

من جهته، أعرب ممثل الائتلاف السوري لقوى الثورة والمعارضة السورية في تركيا، خالد خوجة، عن أسفه الشديد من الأجواء المشحونة التي شهدتها مدينة غازي عنتاب.

وقال خوجة في مؤتمر صحفي إنه في كل مجتمع هناك حوادث، وجنايات قد تقع، ومن الخطأ تعميم مثل هذه الأحداث المنفردة على جميع السوريين في تركيا، مضيفاً أن الائتلاف بالتعاون مع منظمات المجتمع المدني السورية، يعملون على نشر الوعي بين السوريين في دول اللجوء، للالتزام بالقوانين والأعراف السائدة، داعياً في الوقت نفسه المواطنين الأتراك إلى عدم الوقوع في شرك التحريض، ومحاولات تشويه صورة السوريين في تركيا.

وخرجت مظاهرات ضد الوجود السوري في المدينة على خلفية إقدام لاجئ سوري بطعن مواطن تركي يبلغ من العمر 60 عاماً ما أدى إلى وفاته بعد مشاجرة بين الاثنين على خلفية محاولة التركي، صاحب المنزل، طرد المستأجر السوري بسبب تأخره عن دفع الإيجار، وقد لاذ الفاعل بالفرار دون أن تتمكن السلطات من القبض عليه.

وإثر هذه التطورات، بدأت حركة نزوح معاكسة من تركيا تجاه الأراضي السورية، التي تشهد مناطقها الشمالية حالياً مواجهات بين قوات المعارضة من جهة، وكل من قوات النظام وتنظيم "الدولة" من جهة أخرى.

مكة المكرمة