تركيا تسمح للقنصل الأمريكي بلقاء القس برانسون

الرابط المختصرhttp://cli.re/Lrw5eV

القس الأمريكي أندرو برانسون

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 14-08-2018 الساعة 13:15
أنقرة - الخليج أنلاين

أعلنت وزارة الخارجية التركية أن القائم بأعمال السفارة الأمريكية في أنقرة سيزور اليوم الثلاثاء، القس برانسون الذي يخضع للإقامة الجبرية.

وقال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في العاصمة أنقرة، اليوم: إن "زمن البلطجة يجب أن ينتهي".

وأضاف جاويش أوغلو: إنه "إذا كانت الولايات المتحدة تريد أن تبقى دولة معتبرة فلا يمكن أن يكون ذلك عبر الإملاءات".

وأعلنت وكالة الأناضول التركية أن محامي القس الأمريكي، إسماعيل جيم هالافورت، تقدم بطعن إلى محكمة إزمير الجزائية الثانية على قرار صادر من القضاء التركي بفرض الإقامة الجبرية وحظر السفر على برانسون، الذي يحاكم في تركيا متهماً بـ"التجسس والإرهاب".

وبخصوص العلاقات بين تركيا وروسيا أشار جاويش أوغلو إلى أن بلاده تريد أن يجري المواطنون الأتراك زياراتهم إلى روسيا دون أن يواجهوا مشاكل في تأشيرة الدخول، مبيناً أنهم يبذلون جهوداً في هذا الصدد.

وبين أن الأعمال متواصلة لتنفيذ مشروعي السيل التركي، ومحطة "أق قويو" النووية، وفقاً لما رسمه زعيما البلدين رجب طيب أردوغان، وفلاديمير بوتين.

وذكر أن  عدد السياح الروس القادمين إلى تركيا حقق رقماً قياسياً هذا العام.

وبيّن جاويش أوغلو أن العلاقات التركية الروسية تسير بشكل إيجابي في كل المجالات.

وشهدت العلاقات بين الولايات المتحدة وتركيا حالة من التدهور مؤخراً، على خلفية رفض أنقرة إطلاق سراح القس الأمريكي برانسون، الذي تتهمه "بالإرهاب" والارتباط بجماعة فتح الله غولن.

وأعلنت الولايات المتحدة رزمة من العقوبات على تركيا بسبب القس برانسون، بدأت بفرض عقوبات على وزير الداخلية سليمان سويلو، ووزير العدل عبد الحميد غل، ومضاعفة التعريفة الجمركية على الصلب والألمنيوم الخاصة بتركيا.

وتسببت هذه الأزمة بتدهور حاد لليرة التركية مقابل الدولار الأمريكي، كأولى النتائج السلبية على الاقتصاد التركي نتيجة العقوبات الأمريكية.

مكة المكرمة