تركيا تعتزم اتخاذ إجراءات جديدة شمالي سوريا.. فما هي؟

الرابط المختصرhttp://cli.re/GJZnrG

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في نيويورك

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 24-09-2018 الساعة 09:34
واشنطن - الخليج أونلاين

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن بلاده تعتزم اتخاذ خطوات مهمة تجاه مناطق شرقي الفرات شمالي سوريا، مشيراً إلى أن هذه الخطوات ستكون على غرار مناطق شملتها عمليتا "درع الفرات" و"غصن الزيتون".

جاء ذلك في كلمة له خلال حفل عشاء نظمه وقف "توركن-TÜRKEN" بمدينة نيويورك الأمريكية، التي وصل إليها الرئيس التركي للمشاركة في أعمال الدورة الثالثة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأضاف أردوغان أن خطوة بلاده تجاه مناطق شرقي الفرات ستكون شبيهة بالخطوات المتخذة في منطقتي درع الفرات وغصن الزيتون شمالي سوريا.

ونفذت تركيا من قبلُ عملية عسكرية لانتزاع السيطرة على منطقة عفرين السورية من وحدات حماية الشعب الكردية السورية التي تعتبرها أنقرة منظمة إرهابية. وتسيطر وحدات حماية الشعب أيضاً على المنطقة الواقعة شرقي نهر الفرات.

وتابع حديثه حول الملف السوري بالقول: "لم نترك المدنيين في إدلب تحت رحمة النظام السوري، ومنعنا وقوع مجازر في تلك المدينة"، مؤكداً أن الجهود التركية حالت دون وقوع كارثة.

وشدد على أن منظمات مثل مجلس الأمن الدولي التزمت الصمت (إزاء ما يحدث) في سوريا، وذلك كما فعلت سابقاً في البوسنة وكوسوفو ورواندا واليمن وفلسطين.

ولفت إلى أن تركيا قدمت المساعدة لإخوانها السوريين الذين لجؤوا إليها وفتحت أبوابها لهم، بالتزامن مع الجهود الدبلوماسية التي بذلتها لوضع حد للحرب.

وقال: "رغم وجود اختلافات جدية في الرأي، فإن العملية التي بدأناها مع روسيا وإيران في أستانة ساعدت في التخفيف من مشاكل إخواننا وأخواتنا السوريين. لَم نترك المدنيين السوريين تحت رحمة نظام الأسد".

وعن القضية الفلسطينية، أكّد الرئيس التركي أن بلاده لن تترك القدس، مدينة السلام، المدينة المقدسة للديانات السماوية الثلاث، ضحية للمطامع الإسرائيلية.

وتابع: "حسب معتقدنا، فإنّ قبول الظلم ظلم بحد ذاته؛ وعليه، فإننا نضع أرواحنا على أكفّنا إن استلزم الأمر لتضميد الجراحات النازفة".

وشدد أردوغان على أن العديد من البلدان التي تتشدق بالديمقراطية لا تنبس ببنت شفة إزاء القتل الوحشي للمدنيين الفلسطينيين.

مكة المكرمة