تركيا تعرض الوساطة لحل الأزمة الخليجية القطرية

وزير الخارجية التركية مولود جاويش أوغلو

وزير الخارجية التركية مولود جاويش أوغلو

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 05-06-2017 الساعة 10:22
أنقرة - الخليج أونلاين


أكد وزير الخارجية التركية، مولود جاويش أوغلو، الاثنين، أهمية عودة العلاقات بين الدول العربية والخليجية إلى طبيعتها، مشيراً إلى أن بلاده تبذل قصارى جهدها لعودة الأمور إلى ما كانت عليه.

وقال الوزير التركي في تصريحات صحفية: إنه "لا بد من استمرار الحوار في جميع الظروف. سنبذل قصارى جهدنا من أجل عودة الأمور إلى طبيعتها"، مؤكداً أن "بلاده ترى أن استقرار منطقة الخليج من استقرار لتركيا".

وأوضح تشاويش أوغلو أنه "من الطبيعي أن يكون هناك خلاف بين الدول، ولكن الحوار مهم جداً"، لافتاً إلى "استعداد أنقرة للمساعدة بتطبيع العلاقات من جديد بين دول الخليج".

وأعلنت كل من المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين ودولة الإمارات ومصر واليمن وليبيا وجزر المالديف، الاثنين، وبشكل متزامن، قطع العلاقات مع دولة قطر، وسحب البعثات الدبلوماسية، وإغلاق المنافذ الحدودية.

اقرأ أيضاً :

قطر تتصدر دول المنطقة في مؤشر السلام العالمي

وعبرت وزارة الخارجية القطرية عن أسفها لقرار السعودية والإمارات والبحرين بإغلاق حدودها ومجالها الجوي، وقطع علاقاتها الدبلوماسية مع دولة قطر، مشيرة إلى أن الإجراءات "غير مبررة، وتقوم على مزاعم وادعاءات لا أساس لها من الصحة".

وقالت الوزارة، في بيان لها: إن دولة قطر "تعرضت إلى حملة تحريض تقوم على افتراءات وصلت حد الفبركة الكاملة، ما يدل على نوايا مبيتة للإضرار بالدولة، علماً بأن دولة قطر عضو فاعل في مجلس التعاون الخليجي وملتزمة بميثاقه، وتحترم سيادة الدول الأخرى، ولا تتدخل في شؤونها الداخلية، كما تقوم بواجباتها في محاربة الإرهاب والتطرف. ومن الواضح أن الحملة الإعلامية فشلت في إقناع الرأي العام في المنطقة، وفي دول الخليج بشكل خاص، وهذا ما يفسر التصعيد المتواصل".

وأكدت وزارة الخارجية أن هذه الإجراءات التي اتخذت ضد دولة قطر لن تؤثر على سير الحياة الطبيعية للمواطنين والمقيمين في الدولة، وأن الحكومة القطرية ستتخذ كل الإجراءات اللازمة لضمان ذلك، ولإفشال محاولات التأثير على المجتمع والاقتصاد القطريين والمساس بهما.

مكة المكرمة