تركيا تنضم إلى مناورات "رعد الشمال" بالسعودية

علم تركيا انضم إلى أعلام الدول المشاركة في "رعد الشمال"

علم تركيا انضم إلى أعلام الدول المشاركة في "رعد الشمال"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 28-02-2016 الساعة 22:36
الرياض - الخليج أونلاين


انضمت القوات المسلحة التركية إلى مناورات "رعد الشمال"، التي تستضيفها المملكة العربية السعودية بمشاركة نحو 20 دولة.

وبحسب مصادر صحفية، فإن تركيا أرسلت 400 جندي إلى الأراضي السعودية للمشاركة في المناورات الأكبر في تاريخ المنطقة.

وبحسب رصد لـ "الخليج أونلاين" لحساب "ردع الوطن" الرسمي الذي يغطي مناورات رعد الشمال؛ فلم تكن تركيا في السابق من بين الدول المشاركة في المناورات، إلا أن انضمامها حديثاً فسره مراقبون على أنه استعداد جدي من دول المنطقة للتدخل العسكري في سوريا تنفيذاً لما يسمى الخطة "ب" المصاغة أمريكياً، في حال فشل هدنة وقف إطلاق النار في سوريا، وهي التي أكد عليها أيضاً وزير الخارجية السعودي الأحد.

وكان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، أكد أن الطيران الحربي الروسي والسوري استهدف المعارضة التي تصنف معتدلة، مشيراً إلى أن "الرياض تتشاور بشأن هذه الخروقات مع الدول الكبرى".

كما تحدث الجبير عن خطة بديلة إذا اتضح أن النظام السوري وحلفاءه غير جادين، لكنه أكد أنه إذا ما استمرت الهدنة، ودخلت مساعدات إنسانية لجميع المناطق السورية فسيساهم ذلك في إنقاذ عدد كبير من المدنيين.

وأشار الجبير أيضاً إلى "أن الحل السلمي والمفاوضات تعتبر الخيار الأفضل والأسرع لإنهاء الصراع السوري"، مشدداً على أن "الخيار يعود للأسد إذا ما أراد الرحيل بموجب الخيار السلمي أو الحل العسكري"، وفق تعبيره.

وانطلقت، السبت، في المنطقة الشمالية من المملكة العربية السعودية مناورات "رعد الشمال"، التي تشارك فيها قوات تمثل 20 دولة.

وقالت وكالة الأنباء السعودية، إن المناورات انطلقت بمشاركة قوات من 20 دولة أبرزها السعودية، والإمارات، والأردن، والسنغال، والسودان، والمغرب، وباكستان، وتركيا، وقطر، ومصر.

وتعد مناورات "رعد الشمال" واحدة من أكبر التمارين العسكرية في العالم من حيث كم ونوعية العتاد المستخدم لدى قوات الدول المشاركة، وهو ما يجعل هذه المناورات الأولى التي يتم فيها اجتماع كل هذا العدد من الترسانات، في تدريب موحد يطبق أساليب متطورة وغير مسبوقة، في التكتيكات الحربية باستخدام أحدث ما توصلت إليه الأسلحة والتجهيزات براً وبحراً وجواً، الأمر الذي حظي بالاهتمام على المستوى الإقليمي والدولي.

وتركز المناورات على تدريب القوات على كيفية التعامل مع القوات غير النظامية، والجماعات الإرهابية، وفي الوقت نفسه يدرب القوات على التحول من نمط العمليات التقليدية إلى ما يسمى بالعمليات منخفضة الشدة، كما يركز التمرين على تدريب القوات على العمل على عدة أنساق متباعدة الزمان والمكان.

ويأتي هذا التمرين في ظل تنامي التهديدات الإرهابية وما تشهده المنطقة من عدم استقرار سياسي وأمني، كما ويعكس تمرين رعد الشمال رغبة الدول المشاركة في الحفاظ على أمن واستقرار الشرق الأوسط.

مكة المكرمة