تركيا: روسيا ترتكب جرائم حرب في سوريا

قصف طيران الأسد وروسيا مشفيين أحدهما تابع لمنظمة أطباء بلا حدود

قصف طيران الأسد وروسيا مشفيين أحدهما تابع لمنظمة أطباء بلا حدود

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 16-02-2016 الساعة 09:21
أنقرة - الخليج أونلاين


أدانت الخارجية التركية، الاثنين، الضربات الجوية الروسية في سوريا، واصفة إياها بأنها "جرائم حرب صريحة تنتهك القانون الدولي".

وأشارت الخارجية في بيان أصدرته، إلى أنَّ مجموعة دعم سوريا قررت في اجتماعها بتاريخ 11 فبراير/ شباط الجاري، وقف الاشتباكات في سوريا.

وقالت: "للأسف فإنَّ روسيا بعد هذا القرار زادت من ضرباتها الجوية في سوريا، مستهدفة المدنيين والمدارس، وكل هذا على مرأى الجميع"، مضيفة أن "قصف الطائرات الروسية بالقنابل والصواريخ خلال 24 ساعة الماضية تسبب بتدمير مدرستين ومستشفى في إعزاز بريف محافظة حلب (شمالي سوريا)، ومستشفى تابع لأطباء بلا حدود في معرة النعمان التابعة لمحافظة إدلب (شمال)، وقتل أكثر من 30 مدنياً أكثرهم من النساء والأطفال، وجرح أكثر من 100 شخص".

وأضاف البيان: "ندين بشدة هذه الهجمات، فهي بمثابة جرائم حرب تتنافى مع الضمير الإنساني، كما تتنافى مع القانون الدولي، وبارتكاب روسيا لهذه الجرائم، تزيد من عمق الحرب في سوريا، وتزيد حدة التصعيد في المنطقة"، موضحاً أن "العواقب ستكون وخيمة في حال عدم إنهاء روسيا أعمالها وهجماتها التي تبعد سوريا عن السلام والاستقرار".

وعقب الهجمات، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، عن "قلقه العميق إزاء الهجمات التي استهدفت 4 مستشفيات في حلب، وإدلب بسوريا، الاثنين، وأدت إلى مقتل 50 شخصاً، معظمهم من الأطفال"، بحسب بيان لنائب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام، فرحان حق، في مؤتمر صحفي بنيويورك.

من جهتها، ناشدت منظمة العفو الدولية (مقرها لندن)، الاثنين، روسيا والنظام السوري، بوقف استهداف المشافي في سوريا، بشكل متعمّد.

وذكر بيان صادر عن المنظمة، أن روسيا استهدفت مشفى في مدينة معرة النعمان بمحافظة إدلب (شمالي سوريا)، فيما استهدف النظام السوري مستشفى التوليد والأطفال بمدينة إعزاز شمالي محافظة حلب (شمال)، معتبرة أن المشفيين اللذين استهدفا يشكلان نموذجاً للمنشآت الصحية التي "تتعرض للقصف المتعمد" من قبل روسيا والنظام السوري.

ووصف البيان الهجمات بأنها "خرق للقانون الإنساني الدولي"، مؤكداً أن "روسيا وسوريا تدركان جيداً أن الهجوم على المنشآت الصحية جريمة حرب".

وكان الدفاع المدني (تابع للمعارضة)، بمدينة معرة النعمان، في ريف إدلب، قد ذكر أن 14 شخصاً قتلوا على الأقل، وأصيب 23 آخرون، في قصف للطيران النظامي والروسي، على مشفيين اثنين، بالمدينة، أحدهما تابع لمنظمة أطباء بلا حدود.

مكة المكرمة