تركيا قد تطلق سراح قس أمريكي.. فهل اقترب تسليم غولن؟

الرابط المختصرhttp://cli.re/LvbAZR

القس الأمريكي أندرو برانسون

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 18-07-2018 الساعة 10:11
أنقرة - الخليج أونلاين

يبدو أن السلطات التركية شارفت على إنهاء إحدى القضايا العالقة بين بلادها وأمريكا، إثر محاكمة قس أمريكي في تركيا بتهم "التجسس والإرهاب".

وذكر محامي القس الأمريكي الذي يُحاكم في تركيا، أن السلطات قد تطلق سراح موكله، اليوم الأربعاء، عندما ينتهي شهود الادعاء من الإدلاء بشهاداتهم في القضية، التي عمقت خلافاً بين الدولتين العضوتين بحلف شمال الأطلسي، وفق ما نشرت وكالة "رويترز".

وأندرو برانسون، وهو قس من نورث كارولاينا يعيش في تركيا منذ أكثر من 20 عاماً، متهم بمساعدة جماعة فتح الله غولن المتهمة بالوقوف وراء عملية الانقلاب الفاشل في تركيا عام 2016، ضد الحكومة التركية ورئيس البلاد حينها رجب طيب أردوغان، وكذلك دعم مسلحي حزب العمال الكردستاني الذي تصنفه تركيا كمنظمة "إرهابية".

 

 

واعتقل القس منذ عامين ويواجه في حال إدانته حكماً بالسجن يصل إلى 35 عاماً، ونفى برانسون الاتهامات ووصفها بأنها "مخزية".

وسبق أن دعا الرئيس دونالد ترامب إلى إطلاق سراحه، وأقر مجلس الشيوخ الأمريكي مشروع قانون الشهر الماضي يشمل إجراء يمنع تركيا من شراء طائرات (إف-35 جوينت سترايك فايتر) المقاتلة؛ بسبب سجنها برانسون وشراء أنقرة منظومة (إس-400) للدفاع الصاروخي.

وقال محامي الدفاع، إسماعيل جيم هالافورت: إن "المحاكم التركية يمكن أن تبقي المتهمين قيد الاحتجاز أثناء جمع الأدلة من أجل منع أي تأثير على سير القضية".

ومن المتوقع أن تنتهي هذه العملية يوم الأربعاء، عندما يتم سماع آخر ثلاثة من شهود الادعاء، وهو ما يعني إمكانية الإفراج عنه بكفالة.

وكانت الحكومة التركية تصر على أن القضاء هو الذي سيحسم قضية برانسون، لكن أردوغان أشار العام الماضي في حديث صحفي إلى أن مصيره يمكن أن يرتبط بمصير  غولن المقيم في الولايات المتحدة، والذي تسعى أنقرة بقوة لتسلمه ومحاكمته.

وكان وفدٌ يضم ممثلين عن وزارات الخارجية والعدل والداخلية في تركيا زار واشنطن الجمعة الماضي، لبحث قضية تسليم الداعية فتح الله غولن.

مكة المكرمة