تركيا: قد ندخل جبال قنديل شمالي العراق في أي لحظة

عناصر حزب العمال الكردستاني شمال العراق (أرشيف)

عناصر حزب العمال الكردستاني شمال العراق (أرشيف)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 04-06-2018 الساعة 23:02
أنقرة - الخليج أونلاين


قال المتحدث باسم الحكومة التركية بكر بوزداغ، الاثنين، إن بلاده قد تدخل منطقة قنديل، شمالي العراق، في وقت لاحق، وإن "كل شيء أصبح ممكناً في أي لحظة".

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده بوزداغ، عقب اجتماع مجلس الوزراء في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة، برئاسة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وأشار بوزداغ إلى أن بلاده نفذت الكثير من العمليات ضد منطقة قنديل، معقل منظمة "بي كا كا" في شمال العراق.

وأضاف: "تركيا تحتفظ بحق تنفيذ عمليات عسكرية في مناطق الإرهابيين والتهديدات الإرهابية، بما فيها قنديل، من الآن فصاعداً. يمكن لتركيا أن تدخل قنديل أيضاً في وقت لاحق، فكل شيء أصبح ممكناً في أي لحظة"، لافتاً إلى أن "الإرهابيين والتهديدات الإرهابية وجميع مصادر الإرهاب هدف لتركيا أينما كانت".

اقرأ أيضاً :

سخاء السعودية للأكراد.. لماذا تصر الرياض على المواجهة مع تركيا؟

جدير بالذكر أن منظمة "بي كا كا" تتخذ من جبال قنديل في شمالي العراق معقلاً لها، وتنشط في العديد من المدن والبلدات العراقية، كما تسيطر 515 من القرى الكردية في شمالي العراق، بحسب ما أورده الحزب الديمقراطي الكردي.

وحول وجود عناصر تنظيم قوات سوريا الديمقراطية (ب ي د / ي ب ك) في مدينة منبج شمالي سوريا، أوضح بوزداغ أن تركيا والولايات المتحدة توصلتا إلى اتفاق بخصوص تبني منهج حول إخراج التنظيمين من المدينة.

وأضاف: "تم التوصل إلى اتفاق من أجل رسم خريطة طريق بشأن إخراج إرهابيي (ي ب ك / ب ي د) في إطار المنهج المذكور".

وأشار إلى أن الطرفين وضعا تقييماً بخصوص تحديد المنهج وخريطة الطريق المذكورين، موضحاً أن "جميع الخطوات ستنفذ في إطار التقييم، ومن ذلك تحديد المنهج وخريطة الطريق وخروج الإرهابيين من منبج، وكيفية ترسيخ القوات التركية والأمريكية الأمن في المدينة، والقضايا الأخرى".

ولفت متحدث الحكومة التركية إلى أن بلاده تأمل من حليفتها الولايات المتحدة الوفاء بما يقتضيه الاتفاق من تنفيذ للقرارات المتخذة في إطاره.

وتسيطر قوات سوريا الديمقراطية، المتمثلة في تنظيم "ب ي د"، الامتداد السوري لمنظمة "بي كا كا"، وذراعه العسكري "ي ب ك"، على معظم أجزاء محافظتي الحسكة والرقة وصولاً إلى مدينة منبج بريف حلب.

مكة المكرمة