تركيا وأمريكا تتفقان على خريطة طريق حول "منبج"

وزير الخارجية التركي مع نظيره الأمريكي في واشنطن

وزير الخارجية التركي مع نظيره الأمريكي في واشنطن

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 04-06-2018 الساعة 18:30
واشنطن - الخليج أونلاين


أعلنت الولايات المتحدة وتركيا في بيان مشترك عقب اجتماع وزيري خارجية البلدين في واشنطن، الاثنين، أنهما أقرتا خريطة طريق لتطهير مدينة منبج بشمال سوريا من التنظيمات "الإرهابية"، وأكدتا التزامهما المشترك بتنفيذها.

وقال البيان إن وزيري الخارجية: التركي مولود تشاويش أوغلو، والأمريكي مايك بومبيو، ناقشا أيضاً مستقبل التعاون بين بلديهما في سوريا، والخطوات التي يتعين اتخاذها لضمان الاستقرار والأمن في منبج، بحسب ما ذكرت وكالة "رويترز".

واتفق الوزيران أيضاً على عقد مزيد من الاجتماعات لحل المشاكل الحالية بينهما، وقالا إن البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي ما زالا ملتزمين بمعالجة مخاوفهما المشتركة "بروح الشراكة بين الحلفاء".

من جهته، اعتبر وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أن مباحثاته الثنائية مع نظيره الأمريكي كانت مثمرة جداً.

اقرأ أيضاً :

سخاء السعودية للأكراد.. لماذا تصر الرياض على المواجهة مع تركيا؟

وعبر جاويش أوغلو خلال كلمة ألقاها في اجتماع مع رجال أعمال أتراك وأمريكيين، بعد لقائه مع بومبيو في واشنطن، عن أمله في وقوف الولايات المتحدة إلى جانب بلاده في مكافحة المنظمات "الإرهابية" مثل: "بي كا كا / ي ب ك" و"فتح الله غولن".

وأضاف: "سررت بإحرازنا تقدماً ملموساً.. لقد كان لقاءً مثمراً وناجحاً".

وتركزت مباحثات الوزير التركي مع نظيره الأمريكي بشكل كبير على وضع خريطة طريق حول منبج شمالي سوريا (لإخراج تنظيمات "ي ب ك / بي كا كا" منها)، وفق مصادر دبلوماسية تركية تحدثت لوكالة الأناضول. وأضافت المصادر أن المباحثات تناولت تسليم فتح الله غولن، المقيم في الولايات المتحدة.

وكان جاويش أوغلو صرح للصحفيين في واشنطن، الأحد، أن أنقرة وواشنطن لديهما خريطة طريق حول الوضع القائم في مدينة منبج بريف محافظة حلب السورية، وأنّ هذه الخريطة ستدخل حيّز التنفيذ في حال المصادقة عليها خلال لقائه مع بومبيو.

مكة المكرمة