تركيا وأمريكا تتفقان على علاقات مستقرة وتفاهم حول سوريا

عقد جاويش أوغلو وتيلرسون مؤتمراً صحفياً بأنقرة

عقد جاويش أوغلو وتيلرسون مؤتمراً صحفياً بأنقرة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 16-02-2018 الساعة 14:25
أنقرة - الخليج أونلاين


أكدت كل من أنقرة وواشنطن عودة العلاقات بين البلدين إلى طبيعتها، بعد توتر دام لأكثر من عام.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، في مؤتمر صحفي جمعه مع نظيره الأمريكي ريكس تيلرسون، في العاصمة التركية أنقرة، الجمعة: "توصلنا إلى اتفاق بشأن إعادة علاقات البلدين إلى وضعها الطبيعي".

وأشار جاويش أوغلو إلى أنّ بلاده ستمضي قدماً مع أمريكا في اتخاذ خطوات آمنة، ولكن بعد خروج تنظيم "ي ب ك" من مدينة منبج السورية.

وذكر بيان مشترك للطرفين أن أنقرة وواشنطن "تؤكدان التزامهما بوحدة أراضي سوريا والمحافظة على وحدتها الوطنية"، مضيفاً: "سنبدي موقفاً حازماً حيال محاولات التغيير الديموغرافي في سوريا".

وبالمقابل شدد وزير خارجية أمريكا على أن علاقات بلاده مع تركيا "دائمة"، واصفاً إياها بـ"الاستراتيجية"، فيما أكد دعم واشنطن حق تركيا بجلب من شاركوا في محاولة الانقلاب الفاشلة التي وقعت صيف عام 2016.

وقال تليرسون: "إن الولايات المتحدة ستعمل على الوعود المقدمة لتركيا بشأن منبج وإن ذلك ضمن أولوياتها".

اقرأ أيضاً :

أمريكا تبدأ استلام طلبات تركية جديدة للحصول على التأشيرة"

ولأكثر من عام شهدت العلاقات بين تركيا وأمريكا توتراً، رافقته اتهامات متبادلة، ومشاحنات، كان أبرزها وقف استخراج تأشيرة السفر بين البلدين، واستدعاء الخارجية التركية للسفير الأمريكي جون باس، على خلفية صدور قرار بإلقاء القبض على عدد من أفراد حماية الرئيس التركي أردوغان، متهمينهم بالاعتداء على متظاهرين أمام السفارة التركية في واشنطن خلال زيارة أردوغان، في مايو، لواشنطن.

وكان ارتفاع شدة هذا التوتر سبقه اتهام تركيا لأمريكا بالتورط في المحاولة الانقلابية، خاصة مع عدم تسليم واشنطن المعارض فتح الله غولن، الذي تقول أنقرة إنه خطط للانقلاب.

مكة المكرمة