تشديد الإجراءات الأمنية حول الأجانب في السعودية

السلطات السعودية عززت إجراءاتها الأمنية حول أماكن سكن الأجانب وعملهم في المملكة

السلطات السعودية عززت إجراءاتها الأمنية حول أماكن سكن الأجانب وعملهم في المملكة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 17-10-2014 الساعة 11:04


نفى الملحق الإعلامي في السفارة الأمريكية بالرياض "جوهان شمونسيس" وجود أي تهديدات للمواطنين الأمريكيين المقيمين بالسعودية من قِبَل تنظيم "الدولة".

وأضاف الملحق الإعلامي أن بلاده لا تملك إحصائيات دقيقة حول عدد رعاياها في السعودية، وأنها تتابع عن كثبٍ التحقيقات المتعلقة بمقتل الأمريكي شرق الرياض، إلا أنه لا يمكنها اتخاذ إجراء حتى انتهاء التحقيقات.

وقالت الموظفة في وزارة الخارجية الأمريكية "جان باسكي" إنهم لم يتمكنوا من الوصول لعائلة مرتكب الجريمة للتعليق على الحادث، قائلة إن الأمريكييْن تعرضا لإطلاق النار في محطة وقود تبعد قرابة 0.5 ميل عن الشركة التي يعملان بها، وتبعد كذلك 20 ميلاً عن مقر السفارة الأمريكية في الرياض.

وأكدت باسكي أن حكومة بلادها تعيد تقييم الإجراءات الأمنية، وتتخذ خطوات لضمان حماية مواطنيها، وأنه يجرى التعاون مع الأمن السعودي لزيادة قوات الحماية الخاصة، ورفع درجة المراقبة الأمنية على أماكن سكن المواطنين الأمريكيين وتجمعاتهم، خاصة مع زيادة التوتر في الأحداث الحالية في العراق وسوريا.

وعلى الصعيد ذاته، رصد الإعلام الأمريكي تخوفات المواطنين الغربيين إثر وقوع عملية القتل، فيقول أمريكي مقيم في السعودية لموقع "هافينجتون بوست" الأمريكي الإخباري، إن محطة الوقود تلك تقع في طريقه للعمل واعتاد التوقف يومياً فيها لشراء بعض الأشياء، واضطر الآن إلى الامتناع عن التوقف فيها لبعض الوقت خوفاً من الوجود في منطقة وقوع الحادث.

ويقول إيطالي يعمل بإحدى شركات النفط في السعودية إن المستهدف هم ذوو الجنسية الأمريكية وليست أي جنسية أخرى.

يُذكر أن الأمريكييْن اللذين تعرضا لإطلاق النار يعملان ضمن شركة "فينيل أرابيا"، وهي شركة أمنية متعاقدة مع وزارة الدفاع الأمريكية، لمساعدة الحرس الوطني السعودي، وكان السكن الخاص للعاملين فيها تعرض لهجوم كبير في 2003.

وآخر عملية استهدفت أجانب في السعودية كانت في عام 2007، عندما قُتل ثلاثة فرنسيين خلال رحلة تخييم لهم في شمال السعودية، واتهم فيها مجموعة من الرجال كانوا ضمن تنظيم القاعدة، وما تزال محاكمتهم تجري في الرياض.

وكان الناطق الإعلامي لشرطة منطقة الرياض قد ذكر أنه عند الساعة الثانية و49 دقيقة من ظهر الثلاثاء، تعرض شخصان في سيارتهما لإطلاق نار في أثناء توقفهما عند إحدى محطات الوقود بالقرب من ملعب الملك فهد شرق مدينة الرياض.

وعلى الفور توجهت قوات الأمن إلى موقع الحادث، وتمكنت من محاصرة المعتدي، وتبادل إطلاق النار معه وإصابته والقبض عليه، ونتج عن "الاعتداء" مقتل أحد الشخصين اللذيْن كانا في السيارة، وإصابة الآخر بإصابة متوسطة، واتضح أنهما من حملة الجنسية الأمريكية، وأشار المسؤول الأمني إلى أنه "تم نقل المصابيْن إلى المستشفى، ولا يزال الحادث محل المتابعة الأمنية".

مكة المكرمة
عاجل

نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس: واشنطن "حررت" 5 ملايين سوري وعراقي من قبضة تنظيم الدولة