تصعيد بريطاني ضد منع واشنطن دخول مواطنين مسلمين لأراضيها

رئيس الوزراء كاميرون سيرد على المسائل المثارة

رئيس الوزراء كاميرون سيرد على المسائل المثارة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 25-12-2015 الساعة 09:07
لندن - الخليج أونلاين


تصاعدت في بريطانيا قضية منع السلطات الأمريكية لعائلة بريطانية مسلمة من دخول الولايات المتحدة، وطالبت نائبة بالبرلمان الحكومة بالرد على المسألة ومواجهة واشنطن.

ودعت النائبة العمالية بالبرلمان البريطاني، ستيلا كريسي، رئيس الوزراء ديفيد كاميرون بالاعتراض على ما قامت به الولايات المتحدة، وذلك بعد أن منعت العائلة البريطانية من ركوب الطائرة المتجهة إلى لوس أنجليس.

وكانت الأسرة المكونة من 11 فرداً، وتنتمي إلى دائرة النائبة كريسي الانتخابية، قد خططت لقضاء عطلة في ديزني لاند، لكنها تعرضت للإيقاف في مطار غاتويك الأسبوع الماضي.

وقال محمد طارق محمود، إن عائلته لم تعرف الأسباب التي دفعت المسؤولين الأمريكيين لمنعهم من الصعود على متن الطائرة.

وأضاف محمود إن الخطوط الجوية النرويجية أخبرتهم أنهم لن يستعيدوا تكلفة تذاكر الرحلات التي بلغت 9 آلاف جنيه إسترليني.

كما أنهم اضطروا أيضاً لإعادة كل شيء اشتروه في متاجر السوق الحرة بمطار غاتويك قبل إخراجهم منه.

وأكد مسؤولون أمريكيون أن المسافرين لا يتعرضون للمنع على أساس المعتقدات الدينية. فيما أوضح مجلس الوزراء البريطاني في داوننغ ستريت، أن رئيس الوزراء ديفيد كاميرون، سيرد على المسائل المثارة.

وقالت كريسي لـ"بي بي سي" إنها كانت على علم بأربع حالات أخرى لمسلمين بريطانيين حرموا من الدخول إلى الولايات المتحدة.

ودافع متحدث باسم الجمارك وحماية الحدود الأمريكية بالقول: "إن عوامل الدين والعقيدة، أو المعتقدات الدينية للمسافر الدولي، ليست من بين العوامل التي تتعلق بالسماح بدخول الزائرين إلى الولايات المتحدة".

وأضاف المتحدث أن هناك 60 فئة من أسباب الرفض، بما في ذلك المتعلقة بالصحة، والإدانات الجنائية السابقة، أسباب أمنية، وانتهاك قوانين الهجرة، حسب قوله.

مكة المكرمة