تضارب أنباء حول اختراق سوري لأجواء الأردن.. شهود يؤكدون وعمّان تنفي

غارة للنظام السوري شمال الأردن

الغارة استهدفت مدينة أردنية فيها مدنيون (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 06-07-2018 الساعة 12:00
عمّان - الخليج أونلاين

قال شهود عيان، إن طيران قوات النظام السوري شنّ، اليوم الجمعة، غارة على مدينة الطرة أقصى شمالي الأردن قرب الحدود مع سوريا، في حين نفت عمّان ذلك في وقت لاحق.

وأفاد شهود عيان لموقع "الخليج أونلاين" بأن "طيران نظام الأسد اخترق الأجواء الأردنية، وشنّ غارة على منطقة الطرة الحدودية مع سوريا".

وأوضح أن "الغارة تمّت بشكل رسمي، كما يغير النظام على المقاتلين في المنطقة المحيطة بسوريا".
وأكّد شاهد عيان أن "هذه المنطقة بالذات لا يوجد فيها أي معارك أو تنظيمات إرهابية، وهي منطقة مدنيّين، ولا يوجد أي مبرّر لها". وقال: "ربما للغارة أهداف سياسية".

ونشرت ناشطة صورة على موقع "تويتر" للغارة، وسألت ماذا سيكون ردّ الملك (العاهل الأردني عبد الله الثاني)؟.

لكن السلطات الأردنية سارعت لإصدار بيان نفت اختراق مجاله الجوي، وذكر الجيش الأردني على لسان مصدر عسكري وصفه بـ"المسؤول" (لم يسمه) "بأنه في صباح هذا اليوم تعرضت مناطق غرب الرمثا لسقوط بعض القنابل في مناطق خالية؛ نتيجة اشتداد قصف الطيران السوري والروسي ومختلف أنواع الأسلحة، ولَم يحدث أي إصابات". لكنه أكد "عدم صحة المعلومات التي تحدثت عن اختراق طائرة مقاتلة للمجال الجوي الأردني".

ويشنّ النظام السوري وحلفاؤه من روسيا وإيران غارات، منذ 20 يونيو الماضي، على مدينة درعا السورية (الجنوب)، راح ضحيّتها عشرات المدنيين، ونزح أكثر من 350 ألف مدنيّ إلى الحدود الأردنية و"الإسرائيلية".

وطالبت الأمم المتحدة الأردن بفتح الحدود أمام اللاجئين السوريين، في حين رفضت المملكة ذلك حفاظاً على أمنها وخوفاً من تسلّل "الإرهابيين والمندسّين" للبلاد.

وتدخل مناطق جنوبي غربي سوريا، وبينها درعا والقنيطرة، ضمن منطقة "خفض التصعيد" التي تم إنشاؤها في يوليو من عام 2017، وفق الاتّفاق الذي توصّلت إليه آنذاك روسيا والولايات المتحدة والأردن.

الاكثر قراءة

مكة المكرمة
عاجل

مشروع قرار كوركر: سياسات السعودية في السنوات الأخيرة أظهرت نمطاً مقلقاً في العديد من ملفات المنطقة