تظاهرات البصرة تعود للواجهة ومطالب بتحويل المحافظة لإقليم

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gj24mg

مظاهرات جنوب العراق

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 09-11-2018 الساعة 22:39
بغداد - الخليج أونلاين

تجدّدت المظاهرات في مناطق متفرقة من محافظة البصرة جنوبي العراق يوم الجمعة، بعد أكثر من شهر على إطلاق الحكومة المركزية وعوداً لتحقيق تطلعات أبناء المحافظة، في حين طالب مئات المتظاهرين بإعلان البصرة إقليماً مستقلاً أسوة بإقليم كردستان العراق.

ودعا المتظاهرون السلطات العراقية إلى تحويل المحافظة إلى إقليم، وهي مطالب برزت منذ عام 2008، لكنها لم تنفذ حتى الآن.

وردد المتظاهرون شعارات تندد بـ"سرقة" حقوق مواطني البصرة، وعدم "استفادتهم" من النفط الذي تنتجه المنشآت النفطية في المحافظة، في حين ركزت الشعارات على الدفع باتجاه إقامة إقليم البصرة، لحصر ثرواتها بين أبنائها.

وذكر أحد المتظاهرين يدعى رعد غانم، أن "التظاهرات التي نظمتها مجموعة من الناشطين يوم الجمعة، تهدف إلى الترويج من جديد لإقامة إقليم البصرة للاستفادة من موارد المحافظة في عمليات الإعمار والبناء"، بحسب ما ذكرت "روسيا اليوم".

من جهته، اعتبر النائب خلف عبد الصمد مشروع إقليم البصرة "ساري المفعول حتى اللحظة"؛ لكونه لا يتعارض مع الدستور، مؤكداً أن "التجربة السياسية أثبتت أن امتيازات الأقاليم تفوق المحافظات".

وقال عبد الصمد: "موقفنا ثابت بشأن دستورية تبني مطلب إقليم البصرة، ولا سلطة لأحد سوى الشعب في تعطيل هذا المطلب الدستوري".

وأضاف: "الأقاليم تحصل على امتيازات وحقوق أكثر من المحافظات، وإقليم كردستان العراق مثال شاخص على ذلك.. المطالبة بإقليم البصرة هي مطالبة مشروعة للحصول على حقوق قانونية مسلوبة".

تأتي هذه التطورات بعد أزمة سياسية شهدها العراق، حيث سادت خلافات واسعة بين الكتل الفائزة في الانتخابات النيابية التي جرت في مايو الماضي، بشأن الكتلة البرلمانية التي ستكلف بتشكيل الحكومة الجديدة.

تزامنت هذه الأزمة مع مظاهرات واسعة شملت محافظات جنوب العراق ذي الغالبية الشيعية، تطالب بتوفير الخدمات الأساسية وتحسين واقع المحافظات، وشهدت هذه المظاهرات حرق مكاتب للأحزاب السياسية وفصائل شيعية مسلحة وكذلك القنصلية الإيرانية في البصرة.

مكة المكرمة