تعرّف على طائرة التجسس الروسية التي أُسقطت في سوريا

الرابط المختصرhttp://cli.re/GwZKPx
طائرة " إيل-20" تكمن أهميتها في تقديم معلومات للقيادة على الأرض

طائرة " إيل-20" تكمن أهميتها في تقديم معلومات للقيادة على الأرض

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 18-09-2018 الساعة 14:01
موسكو - الخليج أونلاين

طائرة "إيل-20" دائماً ما كانت مدعاة افتخار وتباهي الروس أمام العالم؛ إذ يعتبرونها من أقوى الصناعات العسكرية الجوية، ومصدراً مهماً للمعلومات والتجسّس خلال العمليات العسكرية داخل البلاد وخارجها.

استمرّت عمليات إنتاج طائرة الاستطلاع والتشويش الإلكتروني" إيل-20" في الاتحاد السوفييتي في الفترة من 1968 إلى 1976، ويُطلق عليها حلف شمال الأطلس "الناتو" (طائر الغرة) تشبيهاً لها بالطيور.

تحتوي الطائرة على أجهزة استطلاع للكشف عن الرادارات المعادية وتحديد مجال التردّدات التي تستخدمها.

واستُخدمت الطائرة بشكل فعال من قبل القوات الروسية في سوريا خلال عملياتها العسكرية المستمرّة فيها.

وسقطت أول طائرة من نوع "إيل-20" بفعل صاروخ سوري بالخطأ خلال تصدّي دفاعات النظام لغارة إسرائيلية على اللاذقية، فجر اليوم.

وتحمل الطائرة تحت أحد جناحيها منظومة الاستطلاع والتجسّس الإلكتروني "كفادرات"، التي تسمح بالحصول على معلومات مفصّلة عن الأهداف المعادية التي تستخدم التردّدات والإشعاعات الإلكترونية.

في نهاية الثمانينات من القرن الماضي، استلمت القوات المسلّحة السوفييتة، طائرات استطلاع من طراز "إيل-20 آر تي" التي كانت تُستخدم لتنفيذ المهام الاستطلاعية والعملياتية المختلفة، ومن ضمن ذلك مراقبة اختبارات الصواريخ الاستراتيجية.

 

مكة المكرمة