تقرير للديلي ميل توقع تكثيف داعش هجماته في سيناء قبل نهاية رمضان

توقع التقرير أن تنظيم الدولة سيكثف من هجماته على المواقع الدينية الشيعية

توقع التقرير أن تنظيم الدولة سيكثف من هجماته على المواقع الدينية الشيعية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 01-07-2015 الساعة 14:01
لندن - ترجمة الخليج أونلاين


قالت صحيفة ديلي ميل البريطانية إن تنظيم "الدولة" سيكثف هجماته على الغرب، ويفعّل الخلايا النائمة في بلدان بعيدة مثل الفلبين ودول آسيوية أخرى، قبل نهاية شهر رمضان، بحسب ما توقع محللون مختصون في شؤون الإرهاب.

كما توقع التقرير أن يكثف التنظيم من هجماته على المواقع الدينية الشيعية قبل نهاية شهر رمضان، إضافة إلى تكثيف هجماته في مصر انطلاقاً من شبه جزيرة سيناء، لبسط سيطرته على أكبر قدر ممكن من الأراضي؛ لتوسيع "أرض الخلافة" بعد مضي سنة على إعلانها في شهر رمضان الماضي.

وعرجت الصحيفة على تقرير لمعهد دراسات الحرب، ومقره في مونتريال، يفيد بأن "الجماعة تستفيد الآن من التوتر الديني والطائفي الذي يغرق العالم في الحروب، كما أن التقرير قد توقع حدوث هجمات في تونس قبل حدوثها، مبيناً أنها أصبحت مرتعاً خصباً للإرهابيين".

كما أشار التقرير إلى أن تنظيم الدولة سيكثف من هجماته خلال شهر رمضان، وأنه سيستهدف مساجد للشيعة في الشرق الأوسط مثلما حدث في استهداف مسجد للشيعة في الكويت، الذي راح ضحيته 27 مصلياً وجرح 200 آخرون.

ونقلت الصحيفة عن المحلل في شؤون الإرهاب، هارلين كامبير قوله: "لقد كنا نراقب كسب تنظيم الدولة المتزايد للمؤيدين في تونس خلال الأشهر القليلة الماضية، وهذا الهجوم يؤكد أنه يعتزم استخدام هذا الدعم لتشجيع هجمات ضد سياح وأهداف غربية".

وما يعزز هذا القول هو تصريح وزارة الداخلية التونسية إذ قالت إن ما يصل إلى 2400 من التونسيين انضموا إلى تنظيم "الدولة" وهاجروا إلى أرض المعركة في العراق وسوريا منذ عام 2011 وبشكل مثير للقلق، 400 منهم عاد إلى البلاد.

ووفقاً لتوقعات معهد دراسات الحرب فإن التنظيم سيكثف من هجماته في الغرب وتحديداً في المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية وكندا وأستراليا، عن طريق تفعيل نشاط ما يطلق عليهم بـ"الذئاب المنفردة"، وهم عبارة عن أفراد من مؤيديه لكن لم يتسنَّ لهم الهجرة إلى المناطق التي يحكمها التنظيم.

ومن الدول الأخرى المرشحة أيضاً لتكون هدفاً لهجمات التنظيم هي فرنسا وإيطاليا وإسبانيا ومنطقة القوقاز بجنوب روسيا والجزائر وليبيا ومصر وإيران واليمن وأفغانستان وباكستان.

ويلفت التقرير إلى أن التنظيم غرس مخالبه في جميع أنحاء أوروبا بعد أن أنشأ إمارة جديدة في منطقة القوقاز في جنوب روسيا التي تضم الشيشان وداغستان وإنغوشيا، إثر إعلان أكثر من 15000 مقاتل ولاءهم لزعيم التنظيم، أبي بكر البغدادي، الشهر الماضي.

مكة المكرمة