تل أبيب تلوح بعقوبات جماعية على الفلسطينيين في رمضان

الجيش الإسرائيلي

الجيش الإسرائيلي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 20-06-2014 الساعة 16:46
القدس -الخليج أونلاين


في تصعيد جديد من نوعه، صرح مسؤول عسكري إسرائيلي أن الجيش الإسرائيلي سيعمد إلى فرض القيود على الفلسطينيين في الضفة الغربية في شهر رمضان الذي يحل بعد أيام قليلة.

وقال المسؤول الإسرائيلي، وهو منسق أنشطة الحكومة الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية: "شهر رمضان 2014 لن يكون مثل رمضان 2013".

وأضاف: "لن تكون هناك احتفالات بمستوى احتفالات الأعوام الماضية، قد نعتمد التمييز بين المناطق؛ في بعضها نسمح أكثر، وفي البعض الآخر مثل الخليل سنسمح أقل".

وكان الجيش الإسرائيلي قد سمح في العامين الماضيين (رمضان 2013 ورمضان2012) لمئات الآلاف من الفلسطينيين من سكان الضفة الغربية بالوصول إلى القدس والمسجد الأقصى للصلاة خلال شهر رمضان، غير أن هذا السماح شابهُ الكثير من التضييق، كما رافقه العديد من الأحداث التي تعرض فيها مستوطنون إسرائيليون بالشتم والمضايقات للمسلمين في شهرهم الفضيل.

وبالإضافة إلى عملية التضييق التي يتوعد الإسرائيليون بها الفلسطينيين في رمضان، ومنذ بدء العمليات العسكرية الإسرائيلية للبحث عن المخطوفين الثلاثة وتحريرهم، فإن 20 ألف عامل فلسطيني، وأكثر من 3 آلاف تاجر من منطقة الخليل، ممنوعون من العبور إلى الأراضي المحتلة، كما تم فرض قيود على حركة الفلسطينيين باتجاه الأردن عبر معبر اللنبي (الكرامة) الذي يربط بين الضفة الغربية والأردن، ويعتبر المنفذ الوحيد لسكان الضفة الغربية إلى العالم الخارجي.

أيضاً، وبحسب تصريحات المسؤولين الإسرائيليين فإن قوات الجيش الإسرائيلي استهدفت 31 مؤسسة تقول إنها مرتبطة بحماس، وصادرت مبالغ كبيرة منها، أو من أفراد يعملون بها، كما بلغ عدد الذين تم اعتقالهم في إطار حملة البحث عن المخطوفين الإسرائيليين أكثر من 300 شخص، غالبيتهم من قيادات ونشطاء حركة حماس، من أبرزهم رئيس المجلس التشريعي عزيز الدويك.

مكة المكرمة
عاجل

"الخليج أونلاين" ينشر فحوى 3 تسجيلات لاغتيال خاشقجي