تنديد دولي بهجوم لقوات الأسد على المعارضة في حلب

موغريني دعت لعدم التفريط بفرصة المفاوضات

موغريني دعت لعدم التفريط بفرصة المفاوضات

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 15-04-2016 الساعة 10:21
دمشق - الخليج أونلاين


شهدت محافظة حلب، أمس الخميس، تصعيداً عسكرياً من قبل قوات النظام مصحوبةً بغطاء جوي روسي على أكثر من جبهة، باتجاه مواقع استراتيجية في شمال المحافظة وجنوبها.

وتركزت غارات النظام على محيط مخيم حندرات بهدف محاصرة الأحياء الشرقية للمدينة بالكامل. وجنوباً لا تزال محاولات النظام متركزة، منذ عدة أسابيع، في سبيل استعادة بلدة العيس الاستراتيجية المطلة على طريق دمشق حلب الدولي.

من جهتها أعربت مفوضية الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والأمن، فيدريكا موغريني، عن قلقها إزاء الأنباء الواردة بهذا الخصوص، ودعت في بيان صادر عن مكتبها، أمس الخميس، الأطراف السورية إلى "الالتزام بمسؤولياتهم وعدم التفريط بالفرصة (اتفاق وقف الأعمال العدائية) في الوقت الذي تجري فيه مفاوضات السلام بين الأطراف في جنيف"، واصفة تلك المفاوضات بـ"الخطوة المشجعة".

وفي سياق متصل أعربت واشنطن عن قلقها حيال الهجمات، على لسان أحد المسؤولين الأمريكيين، وهو ما يشكل انتهاكاً لوقف إطلاق النار المعلن، بحسب وصف المصدر.

ودعا المصدر نفسه، في تصريح لوكالة فرانس برس، الكرملين إلى الضغط على النظام للالتزام بالمحادثات حول عملية الانتقال السياسي.

وفي السياق ذاته، أعربت الأمم المتحدة عن قلقها الشديد إزاء الوضع في شمال سوريا ومحافظة حلب ضمناً، حيث تصاعدت أعمال العنف التي تفاقم بدورها الوضع الإنساني، وفق ما قالت مسؤولة إعلامية في مكتب الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

مكة المكرمة