تنظيم "الدولة" على مشارف بغداد و"الأباتشي" الأمريكية تتدخل

تنظيم الدولة يتوسع رغم الضربات الجوية

تنظيم الدولة يتوسع رغم الضربات الجوية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 07-10-2014 الساعة 10:13
لندن- ترجمة الخليج أونلاين


ذكرت صحيفة التلغراف البريطانية أن واشنطن بدأت باستخدام طائرات الأباتشي في قتالها ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، خاصة بعد أن أصبح التنظيم قاب قوسين أو أدنى من العاصمة، لافتة إلى أن هذه الطائرات كانت مخصصة لحماية السفارة الأمريكية في بغداد.

وتقول الصحيفة إن أولى تلك العمليات كانت مطلع هذا الأسبوع، حيث اشتركت تلك المروحيات في التصدي لمسلحي "التنظيم" في كل من الفلوجة وهيت غرب العراق.

وتؤكد التلغراف أنه برغم مضي أسابيع من الحملة الجوية التي تقودها الولايات المتحدة الأمريكية ضد مسلحي التنظيم، إلا أنهم استمروا بالضغط على القوات العراقية في محيط العاصمة الغربي، إذ أشارت إلى أن المسلحين على بعد ستة أميال فقط منها ومن ضواحيها الغربية.

وأضافت الصحيفة أن مروحيات الأباتشي كانت قد أرسلت إلى العراق قبل ثلاثة أشهر للدفاع عن السفارة الأمريكية في بغداد، واستخدامها الآن يشير إلى أن الحملة ضد مسلحي التنظيم بدأت تتصاعد.

وعلى الرغم من أن هذه المروحيات معروفة بقوة النيران في ساحة المعركة، لكنها أيضاً يمكن أن تصبح في مرمى النيران الأرضية أكثر من غيرها، وأولى الطلعات التي قامت بها المروحيات، كانت ليل السبت الماضي، في عملية جوية منسقة استخدم فيها الجيش الأمريكي الطائرات المقاتلة وأيضاً B-B1، على حد ما ذكرته الصحيفة.

وأوضحت أن القيادة الأمريكية أشارت إلى أن قوات التحالف استخدمت الطائرات المروحية والمقاتلة في ست غارات على مسلحي التنظيم، مبينة في بيان لها أن أربع غارات وقعت في شمال شرق الفلوجة، استهدفت مطلقي قذائف الهاون بالإضافة إلى وحدة مقاتلة كبيرة من مسلحي التنظيم.

ولفتت إلى أن البيان ذكر أن الضربة الثانية كانت في هيت غرب العراق، واستهدفت اثنتين من عربات الهمفي التابعة لمسلحي التنظيم، وأيضاً ضربة أخرى على شمال شرق سنجار بشمال العراق ودمرت عربة همفي.

ولفتت إلى أن الغارات الأمريكية على الفلوجة، استمرت حتى أمس الاثنين، وفقاً لمسؤولين أمريكيين.

وأفادت أن واشنطن قالت إنها نشرت عدداً غير محدد من طائرات الأباتشي في مطار بغداد الدولي منذ يوليو/تموز الماضي للمساعدة في حماية الأفراد والمصالح الأمريكية والسفارة ببغداد.

وعن السبب الذي دفع واشنطن إلى إشراك هذه الطائرات، قال مايكل نايتس، زميل معهد واشنطن، إن النشاط الكبير لمسلحي التنظيم قرب بغداد، أدى إلى إشراك هذه الطائرات.

وأضاف أن المسلحين نجحوا في مهاجمة سلسلة من القواعد العسكرية العراقية الصغيرة غربي بغداد، وتحديداً قرب الفلوجة، مما دفع بالولايات المتحدة إلى الزج بهذه الطائرات.

ويرى نايتس أن الأباتشي تمتاز بدقة التصويب، وهو ما قد يمنح القوات الأمريكية قدرة أكبر في اختيار أهدافها، كما أنها جيدة في اختيار الأهداف ومعرفة الأهداف الدقيقة على الأرض.

ترجمة منال حميد

مكة المكرمة