تنظيم "الدولة" يتقدم في مناطق استراتيجية للنظام السوري بحلب

تنظيم "الدولة" سيطر على الطريق الواصل لبلدة "السفيرة" الاستراتيجية بريف حلب

تنظيم "الدولة" سيطر على الطريق الواصل لبلدة "السفيرة" الاستراتيجية بريف حلب

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 27-10-2015 الساعة 16:19
حلب - الخليج أونلاين


تتواصل معارك تنظيم "الدولة" مع النظام السوري للسيطرة على بلدة "السفيرة" الاستراتيجية الواقعة بريف حلب، وذلك بعد تمكن التنظيم من السيطرة على الطريق السريع الواصل للبلدة.

وواصل تنظيم "الدولة" فرض حصار كامل على مناطق سيطرة النظام في مدينة حلب وريفها الشرقي لليوم الثالث على التوالي، عبر سيطرته على نحو 30 كم من طريق إثريا-خناصر، الطريق الوحيد الذي يصل مناطق سيطرة النظام في مدينة حلب وريفها بمناطق سيطرته في محافظة حماة.

وكانت أصوات الانفجارات قد غطت ريف حلب، في وقت متأخر من مساء أمس الاثنين، حيث تناقل ناشطون صوراً تظهر استهداف تنظيم "الدولة"، مستودعات ذخيرة لقوات النظام، تابعة لمنطقة البحوث العلمية، بقرية زنتان، جنوبي معامل الدفاع قرب مدينة السفيرة، بريف حلب الشرقي، والتي أدت إلى خسائر مادية هائلة، ونشوب حرائق ضخمة في المنطقة، دون الوصول إلى معلومات عن الخسائر البشرية.

وبحسب ما نقلت وكالة "أعماق" الناطقة باسم التنظيم، وحسابات مقربة منه على مواقع التواصل الاجتماعي، فإن "التنظيم قصف المنطقة بصواريخ محلية الصنع، ما أدى إلى انفجار المستودعات".

في حين أكدت مصادر في المنطقة، أن الانفجارات نجمت عن صواريخ ألقتها مقاتلات حربية مجهولة الهوية، وتوقعت إما التحالف الدولي، أو سلاح الجو التركي.

11796257_10153519500456133_1675086900077840681_n

15912_10153519500476133_3571311950093425126_n

وسيكون لسيطرة تنظيم "الدولة" على بلدة "السفيرة"، تبعات عسكرية عديدة، وخصوصاً أن المدينة تقع إلى جانب طريق سلمية في محافظة حماة في وسط البلاد، التي تعد طريق الإمداد الرئيسي لقوات النظام إلى مدينة حلب.

وبعد مرور نحو شهر على بدء الغارات الروسية في سوريا، والتي انطلقت تحت شعار محاربة تنظيم "الدولة"، تمكّن التنظيم من تحقيق تقدّم كبير جنوب حلب من دون أن يتدخّل الطيران الروسي ضده، مواصلاً غاراته على مناطق سيطرة المعارضة السورية.

وتمكّن التنظيم بتقدّمه من فصل مناطق سيطرة النظام السوري بحلب بشكل كامل عن مناطق سيطرته في حماة، الأمر الذي تسبّب حتى الآن بانطلاق علامات أزمة إنسانية كبيرة قد تطاول نحو مليون نسمة يقيمون في مناطق سيطرة النظام في حلب وريفها الشرقي.

مكة المكرمة