تنظيم "الدولة" يخلي مواقعه في الرقة ودير الزور.. والإنترنت

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 18-09-2014 الساعة 08:37
دمشق - الخليج أونلاين


أفاد سكان ونشطاء في محافظتي الرقة ودير الزور، بأن تنظيم "الدولة الإسلامية" بدأ يخلي مواقعه ويحد من الظهور العلني فيهما.

يأتي ذلك تزامناً مع الحشد الأمريكي لعملية عسكرية واسعة ضد التنظيم، أعلن عنها الرئيس الأمريكي باراك أوباما الخميس الماضي، وأكد أن خطته تقتضي ملاحقة التنظيم أينما وجد.

ووفقاً لشهود العيان، فقد أخلى التنظيم المباني التي كان يحتلها في الرقة، ونقل معداته، وأعاد نشر أسلحته الثقيلة، وأخرج عوائل مقاتليه منها خلال الأيام الفائتة.

كما أكد ناشطون أن التنظيم بدأ بإخلاء العديد من مواقعه وقواعده في محافظة دير الزور، وبحسب ما نقلت وكالة الأنباء الفرنسية، فإن كل المواقع المعروفة للتنظيم في مدينة الشارة (60 كم شرق) تم "إغلاقها".

وأخلى التنظيم أيضاً مبنى المحافظة السابق في مدينة دير الزور، فيما انسحب التنظيم من ثماني قواعد له في مدينة الميادين قرب الحدود العراقية.

وأوضح المصدر نفسه أن المقاتلين "ينسحبون أيضاً من حقول النفط، وقد غادرت عائلات المقاتلين الأجانب التي كانت تقيم في مبان قرب تلك الحقول".

ونبّه الشهود إلى أن عناصر التنظيم "يحاولون أن يبقوا في حالة حركة" دائمة و"لديهم خلايا نائمة في كل مكان، ولا يجتمعون إلا في إطار محدود جداً".

اختفاء من الإنترنت

في سياق متصل، لاحظ مستخدمو شبكات التواصل الاجتماعي خفوت صوت مناصري تنظيم "الدولة" أو غيابهم نهائيّاً عن العالم الافتراضي منذ الإعلان الأمريكي، إذ عمد عدد كبير منهم إلى إغلاق أو تعطيل حساباتهم، في ظاهرة فسرها مراقبون بانشغال "الدواعش" الافتراضيين بالانتقال إلى أماكن جديدة ربما لا يتوفر فيها إنترنت.

وكان التنظيم قد اتخذ خطوات شبيهة منذ بدأت الولايات المتحدة بتنفيذ هجمات على التنظيم في العراق، حيث أخلى التنظيم مواقعه تاركاً خلفه أسلحته الثقيلة ولاذ بالانسحاب إلى مواقع أخرى.

وأعلن الرئيس الأمريكي الخميس الماضي، الذي يصادف الذكرى الـ 13 لأحداث 11 سبتمبر/ أيلول استراتيجيته التي وصفها بـ "الشاملة والمتواصلة" لمحاربة تنظيم "الدولة الإسلامية"، والتي أعلن عبرها أنه سيوسع فيها الضربات الجوية ضد التنظيم، ويلاحق عناصره أينما وجدوا، من غير إرسال قوات برية، سوى نحو 500 جندي لمهات تدريبية للقوات العراقية والكردية، كما أعلن أنه سيدعم المعارضة السورية "المعتدلة" التي تحارب تنظيم "الدولة".

مكة المكرمة