تنظيم "الدولة" يفجر أكبر قصور صدام في الموصل

أقدم تنظيم الدولة الإسلامية على تفجير بعض الأماكن الحيوية في الموصل

أقدم تنظيم الدولة الإسلامية على تفجير بعض الأماكن الحيوية في الموصل

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 25-03-2015 الساعة 14:22
بغداد - الخليج أونلاين


أفاد مسؤول الحزب الديمقراطي الكردستاني في مدينة الموصل العراقية، سعيد ميموزيني، أن تنظيم الدولة الإسلامية، قام بتفجير قصر الرئيس العراقي الراحل صدام حسين في الموصل.

وقال ميموزيني: إن "داعش الإرهابي فجر بالكامل القصر الواقع على ضفة نهر دجلة، وسط الموصل"، وبيّن أنه "ثاني أكبر القصور التابعة لصدام حسين، وأن ساحته أكبر مساحةً من تلك التي في البيت الأبيض الأمريكي".

وكان تنظيم "الدولة" قد أقدم على تفجير مكتبة الموصل المركزية وحرق محتوياتها، التي تضم أكثر من 10 آلاف كتاب ومخطوطة، كما قام بحرق وتفجير قاعة الإعلام والمسرح في جامعة الموصل، بالإضافة إلى حرق أكثر من 100 ألف كتاب في محافظة الأنبار، أواخر فبراير/ شباط الماضي، كما بث التنظيم، في الشهر نفسه، تسجيلاً مصوراً يظهر عناصره وهم يحطمون قطعاً ومجسمات أثرية، يعود بعضها للقرن الثامن قبل الميلاد، في متحف نينوى بمدينة الموصل شمالي العراق.

وسبق لـ"الخليج أونلاين" أن نقل عن مصدر مقرب من قيادات في التنظيم، أن الآثار المدمرة ليست آثاراً حقيقية، بل هي تماثيل بديلة، إذ إن التنظيم يعمد إلى بيع الآثار وتهريبها للخارج، وهذا ما أكده لاحقاً نائب وزير الثقافة العراقي "قيس حسين رشيد"

تنظيم الدولة الإسلامية؛ الذي يسيطر على مدينة الموصل منذ يونيو/ حزيران العام الماضي، أقدم أيضاً الأسبوع الماضي على تفجير منارة سنجار، بحسب مصادر محلية، التي تعد أبرز علامة أثرية في البلدة، الواقعة على بعد 120 كم غربي مدينة الموصل، والتي تم بناؤها مطلع القرن الثالث عشر الميلادي.

وكانت القوات الأمريكية قد ألقت القبض على الرئيس العراقي الراحل "صدام حسين"، بعد ثمانية شهور من احتلالها للعراق عام 2003، وقد تم إعدامه شنقاً عام 2006، ودفن جثمانه في مسقط رأسه بمدينة تكريت، في حين تتناقل أنباء عن قيام عائلته بنقل رفاته إلى مكان غير معلوم، عقب الهجمات الأخيرة لتنظيم الدولة على المدينة. كما تفيد الأنباء الواردة من المدينة أن المليشيات الشيعية المسلحة دمرت ضريح صدام حسين، الواقع بمدينة تكريت.

مكة المكرمة