تواصل اعتصام "طرطوس المركزي" وأنباء عن جرحى في محاولة فضه

يضم سجن طرطوس المركزي ما لا يقل عن 400 سجين سياسي

يضم سجن طرطوس المركزي ما لا يقل عن 400 سجين سياسي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 01-11-2016 الساعة 09:24
دمشق - الخليج أونلاين


واصل معتقلو سجن طرطوس المركزي، اعتصاماً بدأوه الأحد، لمنع قوات الأمن التابعة للنظام من سحب أحد المعتقلين من داخله لتنفيذ حكم إعدام صادر بحقه عن "المحكمة الميدانية العسكرية" بدمشق، في حين تسربت أنباء عن محاولة نظام الأسد اقتحام السجن مساء الاثنين، وسقوط جرحى.

وأورد نشطاء أنباء عن سقوط جريحين في محاولة قوات نظام الأسد اقتحام السجن، حيث أطلق عناصر الأمن النار عشوائياً على السجن الذي طُوّق بالكامل، في حين قطعت تلك القوات عن السجن الماء والكهرباء والإنترنت.

اقرأ أيضاً :

الإمارات والبحرين تصدران أحكاماً ضد مؤيدي "حزب الله"

وفرضت قوات النظام طوقاً أمنياً على السجن، إثر قيام معتقلين سياسيين بعصيان تمكنوا خلاله من السيطرة على السجن بالكامل بعد خلع جميع أبواب الغرف والأجنحة.

وقال ناشطون، إن المعتقلين اشترطوا لإنهاء العصيان إيقاف تنفيذ أحكام الإعدام بحق المعتقلين وعدم إحالة أي منهم إلى "المحكمة الميدانية" وتحسين ظروف اعتقالهم.

وحاولت قوات الأمن اقتحام الزنزانات لفك الاعتصام، مهددة بإطلاق الرصاص على المعتقلين في حال لم يتم إنهاء العصيان والسماح للضباط بالدخول والسيطرة على السجن من جديد.

وأطلق نشطاء تحذيرات من أن يقوم نظام الأسد بارتكاب مجزرة بحق السجناء، بالأخص أن محافظة طرطوس تقع بكاملها تحت سيطرة النظام ولم تطلها الحرب.

ويحتجز النظام في سجن طرطوس نحو 400 معتقل سياسي في قبو رطب أسفل السجن، في ظروف صعبة ومعاملة سيئة، من قِبل إدارة السجن.

ويقع سجن طرطوس المركزي في المدينة التي تحمل الاسم نفسه، وهو عبارة عن مبنى مؤلف من ثلاث طبقات، ويوجد فيه نحو 800 موقوف ومعتقل، بينهم أكثر من 150 من مدينة بانياس من المحافظة ذاتها.

وكان النظام أفرج، يوم 23 مايو/أيار 2016، عن عشرات المعتقلين من سجناء سجن حماة المركزي، بعد عصيان داخله، سلّمت 35 معتقلاً منهم، لمنظمة الصليب الأحمر.

ونفذت قوات النظام في السادس من مايو/أيار 2016، محاولة لاقتحام مباني سجن حماة المركزي، بعد أن سيطرت على بابه الخارجي ومخزن الطعام فيه، لتوقف عملية الاقتحام في اليوم التالي.

مكة المكرمة