تيلرسون: على العراق التصدي لإيران ولا مكان للأسد بسوريا

تيلرسون: تريد الولايات المتحدة سوريا كاملة وموحدة

تيلرسون: تريد الولايات المتحدة سوريا كاملة وموحدة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 27-10-2017 الساعة 10:45
جنيف - الخليج أونلاين


نصح وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، الحكومة العراقية بالتصدي للنفوذ الإيراني، فيما أكد أن بشار الأسد لن يكون له دور في مستقبل سوريا.

وقال وزير الخارجة الأمريكي، في تصريحات صحفية، بجنيف، الخميس، بعد أن أجرى محادثات في بغداد هذا الأسبوع مع رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي: إن "ما نقوله للعراقيين هو أنه يجب عليكم تطوير القدرة على الاعتماد على أنفسكم"، وذلك رداً على أسئلة صحفية حول التصدي للنفوذ الإيراني.

وأضاف أن الولايات المتحدة ما زالت قلقة للغاية بخصوص القتال الذي اندلع بين قوات الأمن العراقية وقوات البيشمركة الكردية، بعد استفتاء الكرد على الاستقلال.

اقرأ أيضاً :

جون مكين: حلفاؤنا العرب مشغولون بحصار قطر عن الخطر الأكبر

وأضاف أن واشنطن "تشعر بخيبة أمل لعجز الطرفين عن التوصل إلى حل سلمي تماماً"، وأنه شجع العبادي على "قبول مبادرات أربيل لإجراء محادثات على أساس الدستور العراقي".

- الأسد ليس في مستقبل سوريا

من جهة أخرى أشار تيلرسون إلى أن رئيس النظام في سوريا بشار الأسد، وأسرته، ليس لهم دور في مستقبل سوريا.

وقال إن إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، تدعم محادثات السلام في جنيف، باعتبارها السبيل الوحيد لإنهاء الحرب المستمرة منذ أكثر من ستة أعوام والمضي نحو عملية انتقال سياسي وانتخابات.

وتابع: "تريد الولايات المتحدة سوريا كاملة وموحدة لا دور لبشار الأسد في حكمها".

وبين أن "وجهة نظرنا، وقلت ذلك عدة مرات أيضاً، هي أننا لا نعتقد أن هناك مستقبلاً لنظام الأسد وأسرة الأسد. عهد أسرة الأسد يقترب من نهايته، والقضية الوحيدة هي كيفية تحقيق ذلك".

وأضاف أنه عندما تولت إدارة ترامب السلطة فإنها تبنت موقفاً يرتكز على أن رحيل الأسد ليس شرطاً مسبقا لبدء العملية الانتقالية.

وكانت اتفاقات وقف إطلاق النار التي توسطت فيها روسيا وتركيا وإيران والولايات المتحدة، وفرت فيما تبقى من المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في غرب سوريا القوة البشرية لحلفاء الأسد.

ووصف تيلرسون محادثاته مع المبعوث الأممي لسوريا دي مستورا بأنها "مثمرة"، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة ستواصل مساعيها لخفض وتيرة الصراع في سوريا.

وأضاف أن السبب الوحيد في نجاح قوات الأسد في تحويل دفة الحرب المستمرة منذ أكثر من ست سنوات، هو "الدعم الجوي الذي تلقته من روسيا".

وتابع قوله: "لا أرى في سوريا نصراً لإيران. أرى أن إيران طرف مستفيد. ينبغي ألا ينسب الفضل لإيران في هزيمة تنظيم الدولة في سوريا، لكن أعتقد أنهم استفادوا من الوضع".

مكة المكرمة