تَأكد خبر إطلاق سراح "العريفي".. وبقي السبب مجهولاً

لم يعرف سبب اعتقال العريفي حتى اليوم على وجه الدقة

لم يعرف سبب اعتقال العريفي حتى اليوم على وجه الدقة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 08-12-2014 الساعة 21:18
الرياض - الخليج أونلاين


أفرجت السلطات السعودية، اليوم الاثنين، عن الداعية الإسلامي، الشيخ محمد العريفي، بعد اعتقال دام نحو شهرين.

وأكد نجل الشيخ العريفي وشقيقه، عبر تغريدتين في موقع التواصل الاجتماعي (تويتر)، نبأ الإفراج عنه، وذلك بعدما نشر "الخليج أونلاين" الخبر نقلاً عن مصادر في عائلة الشيخ.

وكتب عبد الرحمن، نجل العريفي عبر حسابه بموقع (تويتر): "الحمد لله.. أبشركم والدي العزيز موجود في البيت الآن.. ولله الحمد يا رب العالمين".

كما كتب سعد، وهو شقيق الداعية، وعضو بهيئة تدريس جامعة الملك سعود، على صفحته بموقع (تويتر): "لكل من سأل.. نعم محمد أخي خرج.. والحمد لله".

واعتقل العريفي في 8 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، حيث أكد "الخليج أونلاين" الأنباء التي ترددت عن اعتقاله، لدى عودته من الحج؛ بسبب تغريدة له انتقد خلالها أداء قطار المشاعر خلال موسم الحج 1435 هجرية.

وبدأ الجدل حول الداعية السعودي عندما كتب على حسابه الرسمي بموقع "تويتر" سلسلة تغريدات امتدح فيها جهود المسؤولين عن موسم الحج، لكنه انتقد في تغريدة واحدة "قطار المشاعر" بسبب عدم انضباط مواعيده وما أدى إليه من زحام الشديد، وعدم التعامل الصحيح مع الحشود، وتعطُّل بعض أبواب القطار، والمصاعد، والسلالم، وحالات الإغماء.

ولم تؤكد السلطات السعودية أو تنفِ، حتى اليوم، صحة خبر اعتقال العريفي، كما لم يتسن التأكد من سبب اعتقاله على وجه الدقة.

وكان الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ، مفتي عام المملكة ورئيس هيئة كبار العلماء، انتقد مغردين على مواقع التواصل الاجتماعي، لم يسمهم، يعملون على "تصيد الأخطاء وإبراز السلبيات في موسم الحج دون وجه حق".

وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها في 10 أكتوبر/ تشرين الأول في جامع الإمام تركي بن عبد الله، وسط العاصمة الرياض: "بعض المغردين ينظر إلى موقف واحد سيىء أو تصرف فردي، ثم يتحدث به ويعرضه للناس في مواقع التواصل الاجتماعي، ويعممه على أعمال الحج، دون الإشارة إلى الجهود المبذولة لخدمة ضيوف الرحمن وعرض الإيجابيات"، معتبراً أن هذا التصرف "مناف للحقيقة وبعيد عن الصواب".

وسبق أن اعتقل العريفي في يوليو/ تموز 2013، وربط النشطاء آنذاك بين خطوة اعتقاله وموقف السلطات السعودية الداعم لخطوة عزل الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي، نتيجة تعاطف العريفي مع مرسي إبان الانقلاب العسكري الذي أطاح به.

مكة المكرمة