جاويش أوغلو: مستعدون لأي عمل من أجل أمننا القومي

وزير الخارجية التركي "مولود جاويش أوغلو"

وزير الخارجية التركي "مولود جاويش أوغلو"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 02-10-2014 الساعة 08:14
أنقرة - الخليج أونلاين


أكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، أن تركيا مستعدة للقيام بأي عمل من أجل أمنها القومي، مشيراً إلى أنها "اتخذت كافة التدابير في الداخل والخارج ضد أي هجوم أو تهديد محتمل لضريح سليمان شاه بسوريا".

وبخصوص مسألة إنشاء منطقة آمنة على الحدود السورية، قال الوزير التركي، مساء أمس الأربعاء، في حفل الاستقبال الذي أُقيم في مقر البرلمان، بالعاصمة أنقرة، بمناسبة بدء السنة التشريعية الجديدة: "ينبغي ألا ننظر إلى هذه المسألة على أنها منطقة حظر جوي فقط، فينبغي أن تكون منطقة حظر جوي من أجل تحقيق أمن المنطقة الآمنة".

وعلى الصعيد ذاته، قال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو، في حفل الاستقبال، مخاطباً كمال قليجدار أوغلو، زعيم حزب "الشعب الجمهوري" المعارض: "أقول محذراً من الآن، إذا صوت حزب الشعب الجمهوري، برفض مذكرة التفويض الخاصة بالأحداث في سوريا والعراق في الجمعية العامة للبرلمان غداً، سيُعتبر بذلك مؤيداً لداعش".

واستطرد داود أوغلو قائلاً: "غداً سنرى جميعاً من مع تنظيم (داعش)، ومن ضده، غداً يوم امتحان مهم للغاية لحزبي الشعب الجمهوري والشعب الديمقراطي، فإذا صوت الشعب الديمقراطي بـ لا، فلن يكون بالإمكان مساعدة الأكراد في (عين العرب)، وإذا صوت الشعب الجمهوري بـ لا، فسيكون بذلك مؤيداً لداعش".

وأعلن داود أوغلو، رفضه للتصريحات التي أدلى بها زعيم المعارضة قليجدار أوغلو، والتي ذكر فيها أنه لن يدعم الحكومة في مواجهة "داعش"، معرباً عن أسفه الشديد لذلك، بحسب قوله.

وكان زعيم المعارضة التركية كمال قليجدار أوغلو، رئيس حزب الشعب الجمهوري، قد صرح أمس، أنهم سيصوتون بـ لا على تلك المذكرة.

تجدر الإشارة إلى أن البرلمان التركي تلقى، مساء الثلاثاء، مذكرة موحدة قدمتها الحكومة التركية بشأن سوريا والعراق، لـ "تفويض القوات المسلحة التركية، بإرسال جنود إلى خارج البلاد، للقيام بعمليات عسكرية وراء الحدود، إذا اقتضت الضرورة ذلك، والسماح للجنود الأجانب، باستخدام القواعد العسكرية الموجودة على الأراضي التركية".

وأوضح مصطفى علي طاش، نائب رئيس الكتلة النيابية لحزب "العدالة والتنمية"، الحاكم في تركيا، في تصريحات أدلى بها في وقت سابق اليوم، أنهم سيناقشون غداً الخميس تلك المذكرة في الجمعية العامة للبرلمان، مشيراً إلى أن جلسات المناقشة "ستكون علنية على أكبر احتمال".

وكان رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو، قد وقع على المذكرة قبل إرسالها للبرلمان في اجتماع مجلس الوزراء، الذي انعقد في وقت سابق أمس، وركزت تلك المذكرة على إبراز مدى خطورة التهديدات المحدقة بالأمن القومي التركي، في ظل التطورات التي تشهدها دولتا الجوار سوريا والعراق.

مكة المكرمة