جبهة النصرة أخلت مواقعها في الشمال تحسباً لضربات التحالف

مقر لتنظيم الدولة قبل وبعد ضربه من قبل قوات التحالف، الرقة.

مقر لتنظيم الدولة قبل وبعد ضربه من قبل قوات التحالف، الرقة.

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 24-09-2014 الساعة 19:37
دمشق - الخليج أونلاين


أخلت جبهة النصرة مقراتها في ريف إدلب بعد ضربات لقوات التحالف استهدفت مقرات لهم.

وأفادت وكالة رويترز، أن "جبهة النصرة أخلت قواعدها في مناطق سكنية بريف إدلب"، وأن "حركة أحرار الشام أمرت أتباعها بإخلاء قواعدهم" هناك أيضاً.

وأكد مقاتلون بـ"جبهة النصرة" في سورية اليوم الأربعاء بأن "الجبهة أخلت قواعدها في مناطق مأهولة بريف إدلب بعد أن نفذت الولايات المتحدة ضربات على الجبهة مع بعض حلفاءها".

ونقلت رويترز عن "المرصد السوري لحقوق الانسان" المعارض ومقره بريطانيا أن "حركة أحرار الشام الإسلامية أمرت أتباعها أيضاً بإخلاء قواعدهم".

وكان نشطاء أكدوا أن العديد من تشكيلات الثوار في الشمال السوري قد أخلت مواقعها منها؛ النصرة، وأحرار الشام، والصقور، وجند الأقصى، ولواء الحق، وغيرها.

على صعيد متصل، أكدت تنسيقيات الثورة السورية قبل قليل، استهداف غارات قوات التحالف لمدينة حارم على الحدود السورية التركية بصواريخ توماهوك.

(فيديو بثه نشطاء الثورة لما قالوا إنه استهداف لمقرات جبهة النصرة في مدينة حارم بريف إدلب بصاروخ توماهوك).

ومن ناحية أخرى، ذكر نشطاء أن ضربات التحالف أمس الثلاثاء أودت بحياة أحد أبرز قناصي جبهة النصرة والمعروف بـ"أبو يوسف التركي"، ويعرف عنه أنّه ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وأفاد مسؤول أمريكي لرويترز اليوم، أن الولايات المتحدة تعتقد أن الضربة الأمريكية أمس الثلاثاء "أدت إلى مقتل محسن الفضلي".

وتزعم الولايات المتحدة أن الفضيلي هو قائد لجماعة من متشددي القاعدة تعرف باسم "خراسان" وموجودة في سوريا، لكن أحداً من السوريين لم يسمع بالجماعة قبل أن تذكرها وسائل إعلام أمريكية.

وتشن الولايات المتحدة وحلفاءها العرب ومنهم السعودية وقطر والإمارات والبحرين حملة جوية متواصلة على الدولة الإسلامية في سوريا، وأشار مسؤولون إلى أن وتيرة الضربات في المستقبل ستعتمد على طبيعة الأهداف المتوافرة.

مكة المكرمة