جدل حول طريقة لإعدام سعودي في غوانتانامو

معتقل غوانتانامو (أرشيف)

معتقل غوانتانامو (أرشيف)

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 09-08-2014 الساعة 23:46
كوبا- الخليج أونلاين


سعى المحامون الموكلون بالدفاع عن معتقل سعودي محتجز في سجن القاعدة البحرية الأمريكية في خليج غوانتانامو (جنوب كوبا)، إلى معرفة الطريقة التي سيتم بها إعدامه في حال صدور الحكم بذلك، إذ تمت إدانته بتدبير الهجوم الإرهابي على المدمرة الأمريكية "يو إس إس كول"، قبالة اليمن في عام 2000.

وقال المحامون إنهم قلقون من المشكلات التي رافقت تنفيذ أحكام بالإعدام أخيراً في ولاية إريزونا، فيما رد ممثلو الاتهام بأن طريقة الإعدام قد تتغيّر في ظل توقعات حتمية بأن يتقدم السعودي عبد الرحيم الناشري بعدد من طلبات الاستئناف ضد إدانته. وقرر القاضي العسكري الكولونيل في سلاح الجو فانس سباث تأجيل قراره بهذا الشأن إلى وقت لاحق.

ويواجه الناشري اتهامات تشمل "الإرهاب" والقتل، أمام هيئة عسكرية في غوانتانامو، وتتعلق تلك الاتهامات بحادثة ضرب المدمرة "كول" قبالة ميناء عدن في أكتوبر/ تشرين الأول 2000، التي أسفرت عن مقتل 17 جندياً أمريكياً وإصابة عشرات.

كما أن الناشري متهم أيضاً بمحاولة تفجير الناقلة النفطية الفرنسية ليمبورغ في عام 2002، وهو ما أدى إلى مقتل بحار أمريكي. وهو متهم كذلك بتنفيذ محاولة فاشلة لتفجير السفينة الحربية الأمريكية سوليفانز في عام 2000.

والرجل المعروف باسم "الملا عمر"، المتهم بأنه الرأس المدبر في الهجوم على المدمرة الأمريكية، سعودي ذو أصول يمنية، في الأربعينات من العمر، له عدة أسماء مستعارة، تشمل الملا بلال، محمد عمر الحرازي، عبد الرحمن حسين الناشري، وأبو عاصم المكي، وسبق أن حوكم غيابياً في اليمن في سبتمبر/ أيلول 2004، وحكم عليه بالإعدام.

ومن المقرر أن تبدأ محاكمة الناشري في فبراير/ شباط 2015، بيد أن احتمال تأجيلها كبير، بسبب طول الإجراءات التمهيدية السابقة للمحاكمة. وطلب محامي الدفاع ريتشارد كامن (وهو محامٍ مدني) من القاضي الكولونيل سباث أن يأمر وزير الدفاع الأمريكي بنشر البروتوكولات الخاصة بإعدام المدانين من الهيئات العسكرية.

وأشار إلى حادثة إعدام السجين الأمريكي مايكل ولسون في "أوكلاهوما" شهر يوليو/ تموز الماضي، إذ لم يمت على الفور بعد إعطائه حقنة سامة. وقال قبل موته: "أشعر بأن جسمي كله يحترق".

مكة المكرمة