جلسة حاسمة للنيابي العراقي ومطالبة بإقالة الرئاسات الثلاث

مجلس النواب العراقي

مجلس النواب العراقي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 14-04-2016 الساعة 13:04
بغداد - خليج أونلاين


يعقد مجلس النواب العراقي، اليوم الخميس، جلسة لحسم مسألة التشكيلة الحكومية الجديدة التي قدمها رئيس الوزراء، حيدر العبادي، وسط رفض واسع في الشارع، ومن قبل عديد من النواب الذين يجدون في التشكيلة "محاصصة" طائفية.

وطالب المعتصمون داخل مقر مجلس النواب بإقالة الرئاسات الثلاث (الجمهورية، والحكومة، والمجلس النيابي) وإجراء انتخابات مبكرة، وتشكيل مفوضية انتخابات جديدة، مشددين على ضرورة كونها حكومة "مكونات متوازنة".

وقال الناطق الرسمي باسم المعتصمين، هيثم الجبوري، في مؤتمر صحفي عقده في مبنى المجلس النيابي في بغداد: "مطلبنا هو إقالة الرئاسات الثلاث، والذهاب إلى انتخابات مبكرة، وتغيير مفوضية الانتخابات، وجعلها بعيدة عن المحاصصة".

وأشار الجبوري إلى أن عدد النواب الموقعين على عريضة إقالة الرئاسات الثلاث هو 174 نائباً (من أصل 328 نائباً).

ويواصل عشرات النواب العراقيين اعتصامهم داخل مقر المجلس، منذ أول أمس، الثلاثاء، للمطالبة بإقالة الجبوري، إثر تأجيل جلسة تصويت كانت مقررة، الثلاثاء، على مرشحي رئيس الوزراء، حيدر العبادي، للتشكيلة الوزارية الجديدة التي اقترحها، والتي يرى فيها المعتصمون "محاباة" للأحزاب السياسية التي فرضت مرشحين موالين لها؛ لضمان حصتها في المواقع السيادية والرئيسية بالبلاد.

وكان العبادي قدم الأسبوع الماضي تشكيلة تضم 14 اسماً أغلبهم أكاديميون، ضمن إصلاحات تهدف إلى تحرير الحكومة من قبضة القوى السياسية، لكنه قدم في جلسة، الثلاثاء، تعديلاً على التشكيلة لتضم مرشحين من الكتل السياسية، بخلاف الاتفاق الذي تبناه مقتدى الصدر (رئيس التيار الصدري)، وأحزاب سياسية أخرى بتشكيل حكومة "تكنوقراط" بعيدة عن الكتل السياسية.

مكة المكرمة