جنرال أمريكي جديد بالشرق الأوسط لا يمانع فرض حظر طيران بسوريا

فوتيل يعرب عن نيته خوض معركة أكثر عدوانية ضد تنظيم "الدولة"

فوتيل يعرب عن نيته خوض معركة أكثر عدوانية ضد تنظيم "الدولة"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 10-03-2016 الساعة 13:27
لندن – ترجمة الخليج أونلاين


قال الجنرال جوزيف فوتيل، قائد العمليات الخاصة في الشرق الأوسط في الجيش الأمريكي والمرشح لتولي القيادة المركزية (سنتكوم)، إن لديه مخاوف حول التقدم ضد تنظيم "الدولة" في سوريا، في الوقت الذي قرر فيه اتباع خطة أكثر عدوانية ضد التنظيم في الشرق الأوسط وجنوب آسيا من سلفه لويد أوستن، وفقاً لصحيفة الغارديان البريطانية.

وأشار فوتيل إلى نيته خوض معركة أكثر عدوانية ضد تنظيم "الدولة"، كما أن نواباً في الكونغرس يدعمون الخطة المعدلة لتدريب وتسليح المعارضين السوريين المعتدلين الذين يقاتلون التنظيم.

وأوضح أنه ستجري مراجعة الاستراتيجية في سوريا، لمعرفة إن كان لدى الولايات المتحدة التماسك المطلوب، إضافة إلى الموارد والقرارات الرسمية التي تضمن الحصول على زيادة القوات أو المعدات للقيادة المركزية.

وقال فوتيل إن هزيمة تنظيم "الدولة" في مدينة الموصل العراقية ومدينة الرقة السورية "ستتطلب موارد إضافية"، وإن وضع وزير الدفاع الأمريكي، آشتون كارتر، خطة للاستيلاء على المدينتين وجعلهما هدفاً حاسماً للحرب في عام 2016، يثير الكثير من الشكوك حول جدواه.

وتشير الصحيفة إلى أن القائد السابق لقيادة العمليات الخاصة المشتركة التي تلعب دوراً محورياً على نحو متزايد في مكافحة الإرهاب، قد ألقى بثقله وراء خطة لاستغلال السوريين كقوة على الأرض بالتنسيق مع الطائرات الأمريكية.

أما بالنسبة للقائد الجديد فإنه يعتبر أن تجنيد السوريين بأعداد كبيرة سيخلق مشاكل لأمريكا إذ لم يكن يعرف ما هي انتماءاتهم، وأنه سيعتمد على تجنيد أعداد أصغر تركز على محاربة تنظيم "الدولة" وليس بشار الأسد.

ولفت فوتيل إلى أن هذه الخطة قد لا تكون حاسمة في حد ذاتها، ولكنها سوف تكون مجهزة بمعدات اتصالات لربط عودة القوات على الأرض إلى قوة النيران لقوات التحالف.

ولفتت الصحيفة إلى أن جوزيف فوتيل ليس لديه مانع من فرض منطقة حظر للطيران في سوريا، ذلك القرار الذي رفضه سلفه لويد أوستن؛ نظراً لاحتمال حدوث حرب مباشرة ضد الطائرات الروسية في سوريا، والانجراف بعيداً عن الحرب ضد تنظيم "الدولة".

مكة المكرمة