جوبا.. المعارضة المسلّحة تخلي سراح 311 طفلاً مقاتلاً

عدد الأطفال المجنّدين بحرب جنوب السودان تجاوز الـ17 ألفاً

عدد الأطفال المجنّدين بحرب جنوب السودان تجاوز الـ17 ألفاً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 07-02-2018 الساعة 20:29
جوبا - الخليج أونلاين


قالت بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان، الأربعاء، إن 311 طفلاً تم تسريحهم قسرياً من قبل أطراف النزاع في البلاد.

وأضافت في بيان، أنها "تمكّنت من إنجاز هذه المهمة بفضل المساعدات التي قدّمها رجال الدين المحليّون ممن قادوا، في الأشهر الـ 6 الماضية، مفاوضات جادّة مع المجموعات المسلّحة، بمساعدة من منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونسيف) والمجتمعات المحلية".

ونقل البيان عن رئيس البعثة، ديفيد شيرر، قوله: إن "البعثة سجّلت، في الفترة الماضية، وجود 700 طفل مجنّد، وسيتم تسريحهم على دفعات".

وأضاف: "قمنا بتسجيل 700 طفل تم تجنيدهم من قبل المجموعات المسلّحة، بينهم 563 في صفوف الحركة الشعبية (الحزب الحاكم)، و137 في صفوف المعارضة المسلّحة الموالية لريك مشار".

وتابع شيرر: "لا يجوز أن يحمل الأطفال البنادق ويقتل بعضهم بعضاً، بل يجب أن يشاركوا في اللعب والتعلّم واللهو مع الأصدقاء، وأن يحميهم ويدلّلهم الكبار حولهم".

وأشار المسؤول الأممي إلى أنه "جرى تسريح الدفعة الأولى من هؤلاء الأطفال، وتضمّ 311 طفلاً، بينهم 87 من الإناث".

واعتبر شيرر أنها "المرة الأولى التي يتم فيها تسريح فتيات تم تجنيدهن من قبل أطراف النزاع بجنوب السودان".

وحول معاناة الشابات، لفت المسؤول الحقوقي إلى أنهن "تعرّضن للكثير من الانتهاكات الجنسية والجسدية، ومن المهم في الوقت الحالي أن يحصلن على الدعم للاندماج مع مجتمعاتهن، وأن يتم استقبالهن من قبل عائلاتهن وأصدقائهن دون أي شعور بالعار".

وطالب "المجتمع المحلي بتقديم الدعم النفسي والاجتماعي المطلوب لهؤلاء الفتيات الصغيرات لتجاوز الصدمة".

اقرأ أيضاً :

بعد قرار حظر السلاح.. جنوب السودان تستدعي سفيرها لدى أمريكا

ورحّبت الأمم المتحدة بإطلاق سلطات دولة جنوب السودان سراح أكثر من 300 طفل مرتبطين بحركات معارضة مسلّحة.

وقالت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة المعنيّة بالأطفال والنزاعات المسلّحة، فرجينيا غامبا: إنه "جرى إطلاق سراحهم في بلدة يامبيو، عاصمة ولاية غرب الاستوائية".

وأوضحت غامبا، في بيان، أن "الأطفال المطلق سراحهم كانوا مرتبطين بالحركة الشعبية لتحرير السودان، وحركة التحرير الوطني لجنوب السودان المعارضتين".

وقالت المسؤولة الأممية: إن "إطلاق سراحهم جاء استجابة للدعوات المستمرّة من قبل فريق العمل القطري التابع للأمم المتحدة، والمعنيّ بعمليات الرصد والإبلاغ".

وفي يوليو 2017، قال المنسّق القومي لبرنامج تسريح وإعادة دمج الأطفال، التابع لمفوضية إعادة الدمج بدولة جنوب السودان، أولوكو أندرو هولت، إن عدد الأطفال الذين تم تجنيدهم للقتال في صفوف الحكومة والمعارضة المسلّحة تجاوز الـ 17 ألف طفل، منذ اندلاع الحرب في البلاد، نهاية عام 2013.

وفي ذات العام دخلت دولة جنوب السودان، التي انفصلت عن السودان بعد استفتاء شعبي عام 2011، حرباً أهلية بين القوات الحكومية وقوات المعارضة، اتّخذت بُعداً قبلياً.

وخلّفت الحرب نحو عشرة آلاف قتيل ومئات آلاف المشرّدين، ولم تفلح في إنهائها اتفاقية سلام عام 2015، التي تسعى دول إقليمية، منذ نهاية العام الماضي، لإحيائها.

مكة المكرمة