حجم الطلب على الأسلحة الروسية يصل إلى 48 مليار دولار

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 18-09-2014 الساعة 16:34
موسكو - الخليج أونلاين


أعلن مدير الهيئة الفدرالية الروسية للتعاون العسكري التقني ألكسندر فومين، أن روسيا تفي بالتزاماتها بشأن تصدير الأسلحة، مؤكداً أن حجم الصفقات بلغ 48 مليار دولار.

ونقلت قناة روسيا اليوم، الخميس، عن فومين، قوله خلال معرض الأسلحة "آفريكان آيرو سبيس آند ديفينس 2014"، في جنوب أفريقيا، الخميس 18 سبتمبر/ أيلول: إن روسيا تواصل توقيع عقود جديدة لتصدير الأسلحة، رغم وجود صعوبات متعلقة بالعقوبات الغربية المفروضة عليها.

وأضاف: إن "الحجم الإجمالي للطلبيات كبير، ويبلغ اليوم نحو 48 مليار دولار بحسب تقييماتنا".

وفرض الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة عقوبات شديدة على موسكو؛ لاتهامها بالتدخل في النزاع في أوكرانيا.

ورداً على ذلك حظرت روسيا في مطلع أغسطس/ آب الماضي استيراد المنتجات الغذائية من الدول التي تفرض عليها عقوبات.

من جانبه أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن العقوبات الأوروبية والأمريكية المفروضة على روسيا على خلفية النزاع في أوكرانيا، تخالف مبادئ منظمة التجارة العالمية.

وقال بوتين خلال اجتماع للحكومة: إن "القيود التي أقرت بحق روسيا ليست سوى انتهاك للمبادئ الأساسية لمنظمة التجارة العالمية من قبل بعض شركائنا".

وأوضح أن "كل ذلك حصل بشكل مسيس بدون أي احترام لمعايير منظمة التجارة العالمية"، مضيفاً أنه "بفرض عقوبات على روسيا إحدى القوى الاقتصادية الست الكبرى في العالم، فإن الغربيين ينتهكون بصورة خاصة بند الدولة الأولى بالرعاية، ومبدأ المنافسة الحرة، اللذين تعتمدهما منظمة التجارة العالمية"، بحسب مَشاهد نقلها التلفزيون الروسي.

كما اعتبر أن تدابير الرد التي اتخذتها روسيا "لا تنبع من الرغبة في معاقبة شركائها أو التأثير عليهم"، وأشار بالقول: إننا "نفكر قبل أي شيء بمصالحنا وأهدافنا الإنمائية".

الجدير بالذكر أن توسيع الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية العقوبات على روسيا يأتي بعد اتهامات متبادلة بين روسيا وكييف بشأن إسقاط الطائرة الماليزية في منطقة يسيطر عليها انفصاليون، شرقي أوكرانيا، في حين أن روسيا نفت مزاعم رددتها كييف وحكومات غربية بأن موسكو وفرت أسلحة ثقيلة للانفصاليين، كما نفى الانفصاليون استهداف الطائرة، واتهموا القوات الأوكرانية بذلك.

وحذرت روسيا في مطلع سبتمبر/ أيلول الحالي بأنها ستدافع عن مصالحها من خلال منظمة التجارة العالمية التي انضمت إليها عام 2012.

مكة المكرمة
عاجل

نيويورك تايمز: مسؤولو الاستخبارات الأمريكية يعتقدون بأن محمد بن سلمان هو المقصود بـ"رئيسك" في اتصال مطرب