حراك بالكونغرس ضد ترامب: حدد موقفك من تورط بن سلمان بقتل خاشقجي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/67Yzya

غراهام لترامب: صرف النظر عن مشاكل الشرق الأوسط ليس مجدياً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 21-11-2018 الساعة 09:53
واشنطن - الخليج أونلاين

أثارت تصريحات الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، حول قضية مقتل الإعلامي السعودي، جمال خاشقجي، عدداً من الردود بين أبرز أعضاء الكونغرس الأمريكي.

وطالب كل من السيناتور بوب كروكر والسيناتور بوب مينينديز، ترامب بتحديد علاقة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بقضية مقتل خاشقجي.

وفي رسالة وجهها كروكر ومينينديز، وكلاهما عضو في لجنة العلاقات الدولية التابعة للكونغرس الأمريكي، قالا: "في ضوء الأحداث الأخيرة، واعتراف حكومة السعودية بأن مسؤولين سعوديين قتلوا خاشقجي في قنصلية المملكة بإسطنبول، نطلب منك وبشكل حصري تحديد إن كان ولي العهد مسؤولاً عن مقتل خاشقجي".

وطالبت الرسالة بتفعيل بند في قانون ماغنيتسكي الدولي للمحاسبة في قضايا حقوق الإنسان، ويلزم الرئيس بتحديد إن كان أجنبي مسؤولاً عن انتهاك لحقوق الإنسان.

في حين قال السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام، في سلسلة من التغريدات على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي تويتر: "أحد الأمور التي تعلمتها من سنوات أوباما هو أنه عندما تصرف نظرك عن مشكلة ما في منطقة الشرق الأوسط فنادراً ما يكون الأمر مجدياً".

وأضاف: إن "الرئيس أوباما اختار صرف النظر في الوقت الذي ازدادت فيه الأعمال العدائية لإيران.. وهذا أدى للمزيد من التصرفات السيئة وخلق المزيد من المشاكل.. الأمر مشابه، ليس من مصلحة الأمن القومي الأمريكي صرف النظر عندما يتعلق الأمر بالقتل الوحشي لخاشقجي".

أما السيناتور راند بول فقال في تغريدات: "الرئيس أشار إلى أن السعودية أقل الشريّن مقارنة بإيران وعليه لن تعاقب أمريكا المملكة على مقتل وتقطيع الصحفي في قنصليتهم.. علينا على الأقل عدم تزويد السعودية بأسلحة متطورة لقصف مدنيين..".

من جهته قال السيناتور والمرشح الرئاسي الأسبق، ميت رومني في تغريدات: "أمريكا لا يمكنها السماح أو التقليل من جريمة قتل جمال خاشقجي المقيم في أمريكا.. تُعرّف بلادنا بدفاعها عن القيم الإنسانية وأوضح المبدأ فوق ما هو مناسب..".

وذكرت عدة وسائل إعلام أمريكية، وضمنها صحيفة "واشنطن بوست" التي كان الصحافي السعودي المنتقد للمملكة يكتب فيها مقالات رأي، أن وكالة الاستخبارات المركزية استنتجت أن ولي العهد السعودي هو الذي أمر بقتله.

واعترف ترامب أن "الجريمة ضد جمال خاشقجي كانت رهيبة، وهي جريمة لا تتغاضى بلادنا عنها. في الواقع، لقد اتخذنا إجراءات قوية ضد أولئك الذين سبق أن عُرف أنهم شاركوا في القتل".

وأضاف في بيان له عن قضية خاشقجي: إنه "بعد بحث مستقل كبير، نعرف الآن الكثير من التفاصيل عن هذه الجريمة الرهيبة.. يقول ممثلو المملكة إن جمال خاشقجي كان (عدواً للدولة) وعضواً في جماعة الإخوان المسلمين.. إنها جريمة غير مقبولة وفظيعة".

وتابع قائلاً: "تواصل وكالاتنا الاستخباراتية تقييم جميع المعلومات، لكن من المحتمل جداً أن يكون ولي العهد على علم بهذا الحدث المأساوي، ربما كان وربما لم يكن!".

وأكد أن السعودية تقدم مساعدة حاسمة في المساعي الأمريكية الرامية إلى احتواء الطموحات الإيرانية، فضلاً عن الالتزام بعقود الأسلحة الأمريكية والاستثمارات الأخرى. وهي تساعد أيضاً في بقاء أسعار النفط منخفضة، بحسب ما ذكره ترامب.

وأقر الرئيس الأمريكي بوجود اتجاه قوي في الكونغرس لمعاقبة ولي العهد السعودي واتخاذ إجراءات أخرى ضد القيادة السعودية، مضيفاً: "أتفهم أن أعضاء في الكونغرس يريدون الذهاب في اتجاه آخر لأسباب سياسية أو لأسباب أخرى، إنهم أحرار في القيام بذلك".

مكة المكرمة