حصار الرباعي العربي.. الضربة التي مكّنت قطر عسكرياً

مع أمريكا وإيطاليا وبريطانيا وتركيا وألمانيا وفرنسا

مع أمريكا وإيطاليا وبريطانيا وتركيا وألمانيا وفرنسا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 31-05-2018 الساعة 23:34
أحمد علي حسن – الخليج أونلاين


365 يوماً من الحصار انتهت رياحها بعكس ما كانت تشتهي دول المقاطعة الأربع؛ فبدلاً من إضعاف قطر عسكرياً كانت الإجراءات التعسفية سبباً في زيادة أسهم الدوحة، من خلال إبرام الصفقات وعقد التحالفات.

ولم تكن قطر قبل الحصار وبعده غافلة عن وجود ما يهدد أمنها ويزعزع استقرارها الاقتصادي والاجتماعي والسياسي الآخذ في الصعود، وهو ما دعاها لعقد اتفاقيات تعاون عسكري للدفاع عن وجودها.

قطر صاحبة الحضور اللافت على الساحات الدولية في السنوات القليلة الماضية من خلال نشاطات وتحرّكات مختلفة، نجحت في بناء سدّ عسكري منيع عزّز حضورها الخليجي والعربي والدولي.

وعندما قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر في 5 يونيو 2017، وفرضت عليها حصاراً مشدداً، كانت تعتقد أن الأمر سينتهي بإضعاف الدوحة عسكرياً وسياسياً واقتصادياً، لكن الأخيرة برهنت عكس ذلك.

وفي مسح خاص لـ"الخليج أونلاين" على مدار 12 شهراً، يظهر أن قطر أبرمت أكثر من 33 اتفاقية عسكرية مع الولايات المتحدة وبريطانيا وإيطاليا وألمانيا وفرنسا وتركيا، بقمية كلية تجاوزت 25 ملياراً و800 مليون دلاور أمريكي.

-اتفاقيات الأشهر الأولى

في منتصف يوليو، أي بعد الحصار بشهر تقريباً، أعلنت وزارة الدفاع القطرية توقيع اتفاقية مع الولايات المتحدة الأمريكية لشراء طائرات مقاتلة من طراز "إف15"، بتكلفة مبدئية تبلغ 12 مليار دولار.

وبعدها بأشهر قليلة، أعلن وزير الخارجية الإيطالي، أنجيلينو ألفانو، توقيع عقد لتوريد 7 قطع بحرية للقوات البحرية القطرية، فضلاً عن اتفاق للتشاور السياسي، ومذكرة تفاهم أخرى حول عدة مشاريع اقتصادية.

وفي شهر سبتمبر 2017، وقعت قطر 4 اتفاقيات مع بريطانيا؛ لإنشاء سرب عملياتي مشترك (JOS)، ومنظومة حرب إلكترونية، إضافة إلى تزويد القوات المسلحة القطرية بـ24 طائرة مقاتلة من نوع "تايفون" بقيمة 8 مليارات دولار.

وقبل أن يطوي 2017 صفحته، وقَّع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اتفاقيات عدة، بينها عقود تسليح، واتفقا على التعاون وتبادل المعلومات في مجال مكافحة الإرهاب والتطرف.

وتضمنت هذه الصفقات توقيع اتفاقية مشتركة لشراء الدوحة 12 مقاتلة رافال إضافية من شركة "داسو" الفرنسية، ضمن جهود قطر وفرنسا في محاربة الإرهاب.

كما تضمنت الصفقة التي جاءت في إطار تعزيز العلاقات بين البلدين، شراء 36 مقاتلة أخرى، و50 طائرة إيرباص من طراز "إيه 321-نيو"، مع خيار شراء 30 طائرة أخرى.

وحل العام الجديد على قطر مع استمرار عقد الاتفاقيات العسكرية، حيث وقعت القوات الخاصة المشتركة (التابعة للقوات المسلحة القطرية)، اتفاقية مع شركة تركية مختصة لإنشاء قاعدة عسكرية بحرية شمالي البلاد.

وشهد منتصف مارس 2018 صفقة أخرى لشراء مروحيات عسكرية مع شركة "إيرباص" الأوروبية، بقيمة ثلاثة مليارات دولار، وفقاً لما ذكرت وكالة "دويتشه فيله" الألمانية.

وأكدت مجموعة "إيرباص هيليكوبترز"، آنذاك، عقد صفقة مع قطر بشأن 28 مروحية عسكرية من نوع "إن إتش90" من الكونسورسيوم الأوروبي "إن إتش آي"، و16 طائرة "إيكوروي إتش 125" لتأهيل الطيارين.

وفي العاشر من أبريل 2018، وافقت الولايات المتحدة الأمريكية على صفقة لبيع دولة قطر صواريخ موجهة بقيمة 300 مليون دولار، تتضمن 5 آلاف "نظام سلاح القتل الدقيق المتقدم" الموجه بالليزر، إضافة إلى 5 آلاف رأس حربي شديد الانفجار.

وبعدها بأسبوع واحد، أعلنت القوات المسلحة القطرية توصلها لاتفاق تشتري بموجبه منظومة دفاع جوي من شركة رايثيون الأمريكية، جعلت قطر تمتلك واحدة من أفضل منظومات الدفاع الجوي في العالم.

اقرأ أيضاً :

"ديمدكس 2018" يفتح شهيّة قطر على مزيد من التسلّح

-"ديمدكس 2018".. مزيد من التسلح

"معرض ومؤتمر الدوحة الدولي للدفاع البحري" (ديمدكس 2018)، في دورته السادسة التي أُقيمت خلال الفترة من 12 إلى 14 مارس الماضي، فتح شهية قطر على مزيد من تقوية ترسانتها العسكرية.

وشهد المعرض عروضاً ضخمة للشركات العالمية التي يصل عددها إلى 180 عارضاً من أكثر من 60 بلداً، في مجال الصناعات البحرية والعسكرية.

وأبرمت شركة "برزان القابضة"حديثة الولادة، خلال أيام المعرض الثلاثة، 24 اتفاقية مع شركاء دوليين، كان آخرها مع "واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا"، وتنصّ على تطوير الأبحاث المتعلّقة بالدفاع والأمن، بدعم من مرافق الواحة.

- مع تركيا

ووقّعت "برزان القابضة" مذكّرة تفاهم مع "مستشارية الصناعات الدفاعية التركية SSM"، للعمل على مشاريع البحث والتطوير المشتركة بين قطر وتركيا لتبادل المعرفة.

كما وقّعت اتفاقاً مع شركة "سور العالمية" التركية والحرس الأميري القطري لإنشاء مشروع مشترك تحت اسم "QSur"، سيقوم بتصنيع الزي العسكري المتطوّر وملحقاته.

كذلك وقّعت الشركة اتفاقيات مع شركتي "أسيلسان" و"سي سي تيش" التركيتين لإنشاء مشروع مشترك باسم "برق-Barq"؛ بهدف تطوير وإنتاج معدات كهربائية بصرية، وتكنولوجيا التشفير والبحث المتعلّق بمنصّات الأسلحة عن بعد.

ووقعت الشركة القطرية الحديثة التابعة لوزارة الدفاع القطرية اتفاقاً مع شركة "بي إم سي" التركية المتخصّصة في صناعة السيارات العسكرية.

في حين وقعت شركة "نورول ماكينة" التركية خطاب نيات مع القوات الخاصة القطرية لشراء عدد من المدرّعات التركية حديثة الصنع، التي تعرض لأول مرة.

ووقّعت القوات المسلّحة القطرية، خلال أيام المعرض الثلاثة، مع شركة "بيكار" التركية لصناعة الطائرات اتفاقية لشراء 6 طائرات من دون طيار من طراز "بيرقدار TB2"، وهي المرة الأولى التي تصدّر فيها الشركة التركية منتجاتها إلى الخارج.

وعلى هامش المعرض ذاته وقعت القوات الخاصة المشتركة التابعة للقوات المسلّحة في قطر اتفاقية مع شركة تركية لشراء 556 آلية مدرّعة، وصفها مسؤول عسكري قطري بأنها "من أفضل الآليات العسكرية في العالم".

كما أبرمت قطر مع شركة "الأناضول" التركية اتفاقية تنصّ على بناء 4 سفن تدريب، إضافة إلى واحدة ثانية تم توقيعها مع جامعة "بيريريز" التركية لتشغيل وإدارة الكلية البحرية التي ستتبع القوات البحرية الأميرية القطرية.

- مع ألمانيا

الشركة القطرية الجديدة وقّعت مع شركة الدفاع الألمانية "راينميتال" اتفاقية للبدء ببناء قاعدة لتصنيع الذخيرة في قطر، وإنتاج أنواع مختلفة منها؛ على غرار قنابل الطائرات، وتجميع القذائف، وتوفير تدريب على استخدام الأسلحة.

كما وقّعت الشركتان اتفاقية إنشاء نوعية خاصة من التدريبات باستخدام الليزر، من شأنها محاكاة سيناريوهات واقعية خلال التدريب؛ وذلك لضمان إعداد طلاب الخدمة الوطنية القطريين.

كذلك وقّعتا اتفاقية مع القوات البحرية الأميرية القطرية لتوفير حماية للبنية التحتية الحيوية للمنشآت المختلفة، والدفاع عن المواقع العسكرية والاقتصادية في البلاد، ومن ضمن ذلك أنظمة الأمن والمراقبة المتكاملة.

وجرى توقيع اتفاقية أخرى لإنشاء مشروع دفاعي مشترك سيعمل على تطوير قاعدة لتصنيع الذخيرة في قطر، وتوفير الأمن للأماكن الاستراتيجية والبنية التحتية الحيوية في الدولة، وتطوير الأبحاث وتكنولوجيا الليزر عالي الطاقة.

اقرأ أيضاً :

قطر و"الناتو".. اتفاقيتان لتعزيز الأمن ورسالة لدول الحصار

- مع إيطاليا

ووقعت "برزان" القطرية اتفاقاً مع شركة "بيريتا" القابضة الإيطالية لشراء بنادق واستخدامها من مختلف الجهات العسكرية في قطر، في حين أبرمت اتفاقاً آخر مع شركة "ليوناردو" لشراء 28 طائرة مروحية، بقيمة ثلاثة مليارات يورو.

كما وقّعت الشركتان اتفاقية تحت اسم "Bindig- البندقية"؛ وهي الأولى من نوعها لشركة "بيريتا" في منطقة الشرق الأوسط، وستقوم بتصنيع المسدسات والبنادق للقوات المسلحة القطرية.

- مع أمريكا

إلى جانب ذلك وقّعت شراكة "برزان" مع شركة "ريثيون" للمقاولات الدفاعية الأمريكية اتفاقية لتعزيز "أكاديمية قطر الإلكترونية"، خلال المعرض ذاته.

وبموجب الاتفاقية ستقوم الأكاديمية بتدريب القطريين الذين يخضعون لخدمتهم الوطنية، وفتح باب تقديم خدماتها للقطاع العام لفهم الأمن الإلكتروني بشكل أفضل، وحماية أنفسهم من تهديداته المحتملة.

واتفقت الشركة القطرية مع "ويلكوس" الأمريكية المتخصّصة في تصنيع الأسلحة، إضافة إلى تكنولوجيا تقنية السلاح البصري الكهربائي.

ومن ضمن الاتفاقيات أيضاً وقعت "برزان" اتفاقية مع شركة "كونغسبرغ" النرويجية لإنشاء مشروع مشترك باسم "BK Systems"، يتخصّص في إدارة أنظمة الاتصالات العسكرية وأنظمة الملاحة وتصنيع الأسلحة.

- مع بريطانيا

وعزّزت الشركة القطرية اتفاقية سابقة مع شركة "كنيتيك" البريطانية لإنشاء شركة "BQ Solutions"، التي اتفقت مع القوات البحرية الأميرية القطرية على تقديم المشورة حول أفضل الاستراتيجيات والممارسات في المحيطات والأنشطة التحويلية.

مكة المكرمة