حصيلة: أكثر من 400 جندي إيراني قتل في سوريا بينهم جنرالات

طهران تصف القتلى الإيرانيين بـ"المتطوعين" و"المتقاعدين" و"العسكريين القدامى"

طهران تصف القتلى الإيرانيين بـ"المتطوعين" و"المتقاعدين" و"العسكريين القدامى"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 21-10-2015 الساعة 14:14
طهران - الخليج أونلاين


فاق عدد الجنود الإيرانيين الذين قتلوا في سوريا، أثناء قتالهم إلى جانب قوات نظام الأسد في حربه ضد الشعب السوري منذ بداية الثورة، الـ400 جندي؛ بينهم عدد من القادة وأصحاب الرتب الرفيعة، وفق ما أفاد متابعون.

وعادة ما تصف وسائل الإعلام في إيران القتلى الإيرانيين بـ"المتطوعين"، وقتلى عناصر الحرس الثوري بـ"المتقاعدين" و"العسكريين القدامى" و"المستشارين"، في محاولة لدحض الاتهامات الموجهة ضد طهران في مشاركة قوات برية إيرانية إلى جانب قوات الأسد، حيث تنفي إيران تلك الاتهامات قائلة إنهم "مقاتلون متطوعون" بإرادتهم الشخصية.

وكانت الوكالة الرسمية الإيرانية (إرنا) أعلنت في 15 يونيو/حزيران الماضي، تعليقاً على إحدى الصور "أن 400 إيراني قتلوا في سوريا"، في الوقت الذي لم تُدلِ أي جهة رسمية إيرانية أخرى بمعلومات عن عدد القتلى الإيرانيين في سوريا التي دخلت أزمتها عامها الخامس.

وتصف وكالة إرنا القتلى الإيرانيين في سوريا بـ"الشهداء المدافعين عن مرقد السيدة زينب"، الكائن بقرب العاصمة السورية دمشق، ولم تشمل تلك الأرقام القتلى الإيرانيين في العراق، الذين تصفهم وسائل الإعلام الإيرانية بـ"الشهداء المدافعين عن مرقد الإمامين".

وقالت وكالة الأناضول إنها أحصت أسماء 300 قتيل من قوات الحرس الثوري بينهم مقاتلون أفغان وباكستانيون، أرسلتهم طهران للقتال في سوريا؛ من بينهم 26 من أصحاب الرتب الرفعية، وذلك استناداً إلى معلومات جمعها المراسل من المواقع ووسائل إعلام إيرانية.

وأشارت إلى أن قوات الحرس الثوري الإيراني الموجودين في سوريا، تتكون من مليشيات إيرانية، وألوية "فاطميون" الأفغانية، وألوية "زينبيون" الباكستانية، مشيرة إلى أن عدد مقاتلي مليشيا فاطميون يبلغ قرابة 4500 مقاتل، حيث قتل منهم نحو 100 عنصر؛ بينهم قائد المليشيات، على رضا توسلي، في مارس/آذار الماضي في سوريا.

وأوضحت أن من بين قتلى أصحاب الرتب ثمانية جنرالات؛ أبرزهم اللواء حسين همداني الذي كان يشغل منصب مساعد قائد جيش القدس، قاسم سليماني، حيث قتل في محافظة حلب السورية في التاسع من أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

ومن بين قتلى أصحاب الرتب الرفيعة من الحرس الثوري الإيراني في سوريا إسماعيل حيدري وحسن شاتيري وعبد الله إسكندري وجبار دريساوي ومحمد جمالي وحميد طبطبائي ميهر وأمير رضا علي زادة وداد الله شيباني وعباس عبداللهي ورضا حسين موقدديم ومحمد علي الله دادي.

وكان القيادي السابق في الحرس الثوري الإيراني، وعضو لجنة السياسة الخارجية والدفاع الوطني في مجلس الشوى الإيراني، جواد كريمي مقدسي، قال لوكالة إرنا الرسمية، عام 2013: "إن إيران لها مئات الفصائل في سوريا".

مكة المكرمة