"حظر جوي" واسع على مصر ينعش فرضية إسقاط الطائرة الروسية

ترجيحات بوجود عمل إرهابي يتمثل بزرع قنبلة على متنها أو إطلاق صاروخ باتجاهها

ترجيحات بوجود عمل إرهابي يتمثل بزرع قنبلة على متنها أو إطلاق صاروخ باتجاهها

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 06-11-2015 الساعة 20:13
لندن - الخليج أونلاين


يوماً بعد يوم تزداد وتيرة التكهنات بأن الطائرة الروسية قد تكون سقطت بفعل فاعل، وسط تساؤلات مقلِقة حول كون تنظيم "الدولة" قد تبنى استراتيجية جديدة لتنفيذ هجمات إرهابية، ذات خسائر كبيرة خارج حدود خلافته المُعلَنة، وعن سبب فشل المخابرات المصرية أحد أقوى أجهزة الاستخبارات في الشرق الأوسط في التصدي للخطة.

ونقلت شبكة "سي إن إن" الأمريكية عن الرئيس الأمريكي باراك أوباما قوله: إنه يوجد "احتمال" بأن يكون حادث تحطم طائرة ركاب روسية في مصر، نجم عن "قنبلة" على متنها.

في حين أبلغ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، في اتصال هاتفي، الخميس، بضرورة الاعتماد على معلومات من التحقيق الرسمي في حادث الطائرة الروسية.

وتتضارب التحليلات حول سبب سقوط الطائرة الروسية قبل أيام في سيناء، حيث يرجح البعض وجود عمل إرهابي يتمثل بزرع قنبلة على متنها، أو إطلاق صاروخ باتجاهها، وراء هذا الحادث، في حين لا تزال السلطات المصرية تنفي هذه الفرضية مطلقاً.

وقد قال مصدر مقرب من التحقيقات في الصندوقين الأسودين بمصر، إن تحطم الطائرة الروسية يرجع على الأرجح إلى انفجار، لم يتضح هل كان سببه "قنبلة أو وقود".

- حظر مصر جواً

وتتجه التصريحات الصادرة عن المسؤولين الروس والمصريين بشأن حادثة تحطم الطائرة الروسية فوق سيناء، إلى ترجيح فرضية حدوث تفجير ناجم عن وجود قنبلة تم زرعها على متن الطائرة قبل إقلاعها من مطار شرم الشيخ.

ومما يعزز هذه الفرضية دون غيرها، بحسب خبراء، ما تداولته وسائل الإعلام بشأن الحادثة منذ الإعلان عن سقوط الطائرة، حيث استبعدت غالبية التحليلات، ومن ضمنها ما صدر عن المسؤولين الروس وعن الشركة المالكة للطائرة، سقوط الطائرة بسبب عطل فني أو بشري، نظراً لحالة الطائرة ولمناسبة الأحوال الجوية للطيران في ذلك الوقت.

151104230442_russian_jet_640x360_ap_nocredit

وظهرت هذه الفرضية بعد تبني تنظيم "الدولة" إسقاط الطائرة الذي وجه أنظار المحللين بقوة لترجيح نظرية العمل "الإرهابي" المتعمد في إسقاط الطائرة، وصدرت تصريحات واضحة من قبل السلطات الروسية، أنها لا تستبعد أي فرضية في تحطم الطائرة، ومن ضمنها العمل الإرهابي.

كما أثارت فرضية "العمل الإرهابي" قلق شركات الطيران العالمية، حيث أعلنت بعض الخطوط الجوية تعليق كافة رحلاتها إلى مصر، في حين اكتفى بعضها الآخر بتعليق رحلاتها إلى جميع الأراضي المصرية.

وبعد الخطوط البريطانية والبلجيكية والألمانية والتركية والإسبانية، جاءت الخطوط الروسية لتعلق رحلاتها إلى شرم الشيخ، استجابة لتعليمات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

واعتبر عدد من وزارات خارجية الدول الأوروبية، أن السفر إلى مصر يعتبر "رحلة خطرة للغاية"، ونصحت بالسفر فقط "للضرورة"، وهو ما وصفه مراقبون بأن شبح تنظيم "الدولة" نجح في فرض حظر طيران على مصر.

- رصد اتصالات

وفي سياق متصل، ذهب أحدث سيناريو لسقوط الطائرة المنكوبة، من وجهة نظر أجهزة الاستخبارات الأمريكية والبريطانية، إلى أن قنبلة دسها عنصر في تنظيم "الدولة"، "انتحل" شخصية حاملِ أمتعةٍ بمطار شرم الشيخ.

أو أن عنصر التنظيم حصل على مساعدة من شخص ما في المطار مكنته من تهريب العبوة المبرمجة للتفجير ودسها داخل إحدى الحقائب، بعد مرورها على آخر مراحل التفتيش، وهو ما اقترحته الاستخبارات البريطانية بشكل خاص استناداً إلى دلائل عن وجود مخطط للقيام بعمليات إرهابية تستهدف الطائرات وركابها، بحسب ما نقلت صحيفة التايمز البريطانية.

وذكرت "التايمز"، نقلاً عن مصادر في الأجهزة الأمنية عن "عملية تنصت بريطانية- أمريكية مشتركة"، رصدت، الأربعاء الماضي، أي قبل ثلاثة أيام من الحادثة، اتصالات إلكترونية بين سوريا وشبه جزيرة سيناء عبر أقمار تجسس اصطناعية، ويبدو أنها كانت بين عناصر متطرفة في المنطقتين، زودت المتنصتين بأدلة كافية عن قنبلة تم تهريبها إلى داخل الطائرة.

SIOC

ولفتت الصحيفة إلى "أن تحقيقاً يجري مع حاملي الأمتعة والعمال والموظفين في المطار، ومع ذلك لم يستبعد المحققون إمكانية أن تكون القنبلة وضعت في روسيا داخل الطائرة، على حد ما نقلت الصحيفة عن مصادر مقربة من الاستخبارات البريطانية"، مشيرة في الوقت ذاته إلى "أن مطار شرم الشيخ، شديد التأمين ويحتوي على أجهزة رصد بأشعة X، كافية لضبط أي مسافر إذا حاول دس قنبلة".

- مجرد استنتاجات

ويبقى ما طرح من فرضيات بشأن إسقاط الطائرة الروسية، "مجرد استنتاجات" في نظر السلطات المصرية، فقد أعلن مصدر مسؤول بوزارة الطيران في مصر أن لجان التحقيق في حادث سقوط الطائرة الروسية لم يصدر عنها أية بيانات أو معلومات حول سبب تحطم الطائرة، وكل ما يتم تداوله عبر وسائل الإعلام المرئية أو المسموعة، سواء المحلية منها أو الأجنبية، مجرد استنتاجات ليس لها أي سند من الصحة.

من جانب آخر، أكد وزير الطيران المصري حسام كمال، في تقرير قدمه الأربعاء إلى مجلس الوزراء، أن فريق التحقيق في حادث الطائرة قام باستخراج البيانات الخاصة بالصندوق الأسود، وأن هذه البيانات موجودة بحالة جيدة، وسيعكف فريق التحقيق على دراستها وتحليلها خلال الفترة القادمة.

وقال الوزير في تقريره إن كافة المعلومات التي تبث حول أسباب تحطم الطائرة غير دقيقة ومجرد اجتهادات ليس لها أساس من الصحة.

151103102029_sinai_plane_crash_624_v2_arabic

وبحسب خبراء، فإن الخطوات التي يتم اتخاذها للوصول إلى السبب الحقيقي للحادث هي تحليل الصندوق الأسود وتفريغ محتوياته، وبيان كافة الاتصالات بين غرفة القيادة وأبراج المراقبة وكافة الأحداث التي تعرضت لها الطائرة. وتحليل الحطام وشكله ونوعه وبيان المحترق منه، وهل احترق نتيجة التفجير بقنبلة أم بسبب مادة كيمائية أم بسبب الوقود، بالإضافة إلى فحص نماذج ووثائق الطيارين وجثث وأشلاء الركاب وبياناتهم وهويتهم، وهل الأشلاء تناثرت بسبب انفجار أو احتراق الطائرة أو بسبب آخر.

مكة المكرمة