حفتر يرحب ببقاء السراج في منصبه حتى الانتخابات المقبلة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GA778g

نفت قيادة القوات التي يقودها خليفة حفتر مشاركة الأخير في المؤتمر

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 13-11-2018 الساعة 14:09
روما - الخليج أونلاين

قالت مصادر دبلوماسية إيطالية، يوم الثلاثاء، إنّ خليفة حفتر، قائد القوات المدعومة من مجلس النواب في طبرق (شرق)، رحّب ببقاء رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في ليبيا، المعترف بها دولياً، فايز السراج، في منصبه حتى موعد إجراء الانتخابات في البلاد.

وأشارت المصادر، إلى أن تصريحات حفتر، جاءت عقب لقائه مع السراج، بوساطة رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي، على هامش مؤتمر باليرمو حول ليبيا.

وأضافت المصادر أن حفتر قال خلال اللقاء: "لا داعي لتغيير الحصان أثناء عبور النهر"، بحسب تعبيره.

وخلال مؤتمر في باريس، نهاية مايو الماضي، اتفقت أطراف النزاع الليبي على إجراء انتخابات عامة، في 10 ديسمبر المقبل، لكن خلافات داخلية وخارجية جعلت إجراء الانتخابات في هذا الموعد أمراً مستبعداً.

وفي وقت سابق، أفادت وكالة (آكي) الإيطالية أن لقاءً جمع، كونتي، والسراج، وحفتر، والمبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة، والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

ونقلت الوكالة عن مصادر إعلامية أن الاجتماع المذكور استمر نصف ساعة، على هامش مؤتمر باليرمو لأجل ليبيا، في مقر انعقاده بقاعات فيلا "إيجيا" الفخمة على تلال مدينة باليرمو، عاصمة جزيرة صقلية الإيطالية.

وأضافت المصادر ذاتها أن الاجتماع ضم أيضاً، الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، ورئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف، ورئيس الوزراء الجزائري أحمد أويحيى، ورئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك، ووزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان.

وصباح الثلاثاء، وصل حفتر إلى فيلا "إيجيا" في باليرمو؛ حيث تُستأنف أعمال اليوم الثاني للمؤتمر الدولي لأجل ليبيا، ووصل قبله ببضع دقائق رئيس الوزراء الروسي.

وخبر اللقاء الذي جمع أطراف الصراع في ليبيا جاء في ظل نفي القيادة العامة للقوات التي يقودها خليفة حفتر، والمسيطرة على معظم الشرق الليبي، مشاركة الأخير في هذا المؤتمر الدولي.

ومنذ 2011، تشهد ليبيا انقساماً، تجلى مؤخراً في سيطرة قوات خليفة حفتر، المدعومة من مجلس النواب، على الشرق الليبي، في حين تسيطر حكومة الوفاق الوطني، المعترف بها دولياً، والمدعومة من المجلس الأعلى للدولة، على معظم مدن وبلدات غربي البلاد.

مكة المكرمة