حكومة التوافق تنعقد في غزة وعلى أجندتها إعادة الإعمار

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 09-10-2014 الساعة 13:05
غزة - الخليج أونلاين


وصل رئيس حكومة التوافق الفلسطينية، رامي الحمد الله، اليوم الخميس، إلى قطاع غزة، على رأس وفد يضم أعضاء حكومته التي من المقرر أن تعقد اليوم جلستها الأولى في القطاع لتضع حداً للانقسام الفلسطيني المستمر منذ عام 2007.

ووصل الوفد عبر معبر بيت حانون (إيريز) الذي يربط قطاع غزة بإسرائيل، وكان في استقباله عدد من مسؤولي الفصائل الفلسطينية وفي مقدمها حركتا حماس والجهاد الإسلامي.

وقال الحمد الله في مؤتمر صحفي عقده في معبر بيت حانون فور وصوله: "جئتكم اليوم ممثلاً عن الرئيس، وعلى رأس حكومة الوفاق، لنباشر مهماتنا في الاطلاع على احتياجاتكم، وإعادة إعمار وتأهيل ما دمره العدوان، والنهوض بكافة القطاعات".

وأضاف: "إننا أمام واجب إنساني وأخلاقي ووطني أمام أهلنا في غزة. لقد وضعنا سنوات الانقسام وراءنا. أهم أولويات الحكومة هو ضمان عودة غزة إلى الحياة الطبيعية، والعودة إلى الوحدة مع الضفة الغربية".

وتابع: "سنحمل إلى مؤتمر إعادة الإعمار، بعد يومين، رزمة كاملة وشاملة لما نتج عن جرائم الاحتلال والدمار في قطاع غزة. وضعنا خططاً وطنية لتحقيق التنمية الشاملة في غزة، وسنعرضها على مؤتمر المانحين في القاهرة".

وبعد ذلك، قام الحمد الله بجولة في بلدة بيت حانون شمال القطاع لتفقد حجم الدمار الذي خلفته الحرب الإسرائيلية التي استمرت خمسين يوماً على غزة، وأدت إلى تدمير اقتصادها بشكل كبير.

ودمرت الحرب الإسرائيلية نحو ستين ألف منزل، ثلثها بشكل كامل، بحسب إحصائيات فلسطينية.

وتسبق زيارة الحمد الله إلى غزة انعقاد مؤتمر المانحين الدوليين لإعادة إعمار القطاع المدمر، والذي سيعقد في القاهرة يوم الأحد برعاية مصرية ونرويجية، وتأمل السلطة الفلسطينية في الحصول على نحو أربعة مليارات دولار لإعادة إعمار القطاع.

وهي أول جلسة للحكومة الموحدة في قطاع غزة، بعد اتفاق المصالحة الوطنية في أبريل/ نيسان بين حركتي فتح وحماس، والذي أسفر عن تشكيل حكومة رامي الحمد الله. وبدأت الحكومة مهامها في يونيو/ حزيران في مدينة رام الله في الضفة الغربية.

وبعد العدوان الإسرائيلي، الذي توقف بعد التوصل إلى وقف لإطلاق النار في 26 أغسطس/ آب، اتفق الجانبان في 25 سبتمبر/ أيلول على أن تتولى حكومة التوافق الوطني زمام الأمور في غزة، وأن تقوم بدور رئيسي في إعادة إعمار القطاع المدمر.

مكة المكرمة