حكومة اليمن تتهم الحوثيين باحتجاز مواد إغاثية بمدخل تعز

الحوثيون يحتجزون 64 شاحنة في منطقتي الربيعي والوازعية

الحوثيون يحتجزون 64 شاحنة في منطقتي الربيعي والوازعية

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 03-12-2016 الساعة 11:28
صنعاء - الخليج أونلاين


اتّهمت الحكومة اليمنية مليشيا الحوثي، وحلفاءها من قوات الرئيس المخلوع، علي عبد الله صالح، بمنع 64 شاحنة تحمل مواد إغاثية من دخول مدينة تعز، جنوب غربي اليمن.

وقال وزير الإدارة المحلية، ورئيس اللجنة العليا للإغاثة، عبد الرقيب فتح: إن "المليشيا الانقلابية تتحمل المسؤولية الكاملة عن تجويع أبناء محافظة تعز"، وفق ما أوردته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، في وقت متأخر من مساء الجمعة.

وأضاف: "الحوثيون يحتجزون 64 شاحنة إغاثة في منطقتي الربيعي شرق تعز، والوازعية في الغرب"، لافتاً إلى أن هذه الشاحنات تحرّكت مطلع نوفمبر/تشرين الثاني الماضي من ميناء الحديدة إلى محافظة تعز".

اقرأ أيضاً :

حليف للمخلوع متورط بتهريب سلاح للحوثيين بدعم حزب الله

وأشار إلى أن تلك الشاحنات تحمل مساعدات إغاثية لمديريات شرعب، وجبل حبشي، ومقبنة، ودمنة خدير، في محيط مدينة تعز.

وتابع: "وكيل المحافظة المعيّن من قِبل الانقلابين، أمين حميدان، حضر إلى الوازعية ورفض الإفراج عن القاطرات والسائقين، مطالباً منهم كشوفات بالأسماء المستفيدة".

وأوضح فتح أن "السائقين ليس لهم أي علاقة بأسماء المستفيدين".

وطالب وزير الإدارة المحلية، منسق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة باليمن، جيمي ماكغولدريك، وبرنامج الغذاء العالمي، باتخاذ موقف حازم تجاه تلك الخطوة، "التي تزيد من تعقيد الوضع الإنساني في المحافظة، خصوصاً في ظل انقطاع رواتب الموظفين وتفشي الأمراض".

ويحاصر الحوثيون وقوات صالح مدينة تعز من منطقة الحوبان في الشمال، والربيعي في الشرق، في حين تحدّها السلاسل الجبلية من الجنوب.

وفي 18 أغسطس/آب الماضي، تمكّن الجيش اليمني، بمساندة المقاومة الشعبية، من كسر الحصار جزئياً من الجهة الجنوبية الغربية، في عملية عسكرية، وسيطروا على طريق الضباب، في حين يواصل الحوثيون السيطرة على معبر غراب غربي المدينة.

مكة المكرمة