حكومة اليمن تدعو لفتح صفحة جديدة مع الأطراف السياسية

الحكومة وصفت المليشيات الحوثية بأنها ذراع لإيران

الحكومة وصفت المليشيات الحوثية بأنها ذراع لإيران

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 02-12-2017 الساعة 22:16
صنعاء - الخليج أونلاين


عقد الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، مساء السبت، اجتماعاً استثنائياً لهيئة مستشاريه لمناقشة التطورات في العاصمة صنعاء التي تشهد اشتباكات بين أنصار الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، ومسلحي جماعة الحوثي.

وقالت الحكومة في بيان لها: إن "الرئيس ومستشاريه يتابعون الأحداث الجارية في العاصمة صنعاء"، معبراً عن "القلق البالغ من تفاقم وتكرار الممارسات الإجرامية التي تقوم بها مليشيا الحوثي الانقلابية.. في تطور خطير يثبت ما تحدثنا عنه مراراً، من أن هذه العصابة لن يردعها شيء، ولن يسلم من انتهاكاتها وتسلطها حتى من يتحالفون معها".

ومضى البيان قائلاً: "إننا وبالتعاون مع التحالف العربي بقيادة السعودية نؤكد استمرارية جهودنا الهادفة إلى دعم الشرعية واستعادة مؤسسات الدولة، وتحرير ما تبقى من أراضي لا تزال تحت هيمنة هذه العصابة، حيث سيتم دعم كل طرف يواجه عصابة الحوثي الإرهابية، والتعاون مع كل مواطن يمني مخلص يعمل لتخليص البلاد من هذه العصابة الآثمة".

كما دعا البيان إلى "فتح صفحة جديدة مع كل الأطراف السياسية، على أساس المرجعيات الثلاث المتفق عليها والمدعومة وطنياً وإقليمياً ودولياً، لتشكيل تحالف وطني واسع، يتجاوز كل خلافات الماضي ويؤسس لمرحلة جديدة، ويوحد الجميع في مواجهة مليشيا الحوثي الانقلابية".

ووصف البيان المليشيات الحوثية بأنها "تعد ذراعاً للمشروع الإيراني الفارسي في اليمن، والتي باتت تهدد كيان الجمهورية اليمنية، وتسعى بشتى الطرق لاستنساخ نموذج ولاية الفقيه الإيراني، ورهن قرار اليمن وسيادتها لملالي الشر والضلال في قم وطهران".

اقرأ أيضاً :

اليمن يشتعل.. هل أعادت السعودية تحالفها مع "صالح" و"الإصلاح"؟

وحيا البيان "الوقفة الجادة في وجه تلك المليشيات"، ودعا "كافة أبناء الشعب اليمني في العاصمة صنعاء وباقي المحافظات إلى جعلها انتفاضة شعبية مجتمعية عارمة، تلفظ تلك المليشيات الحوثية الانقلابية المدعومة من إيران".

وأكد أن "لكل من كان له علاقة بهم أثناء الحرب في الثلاث السنوات الماضية، وحدد موقفاً واضحاً مسانداً للانتفاضة الشعبية الهادفة لإنهاء الانقلاب واستعادة الدولة والحفاظ على الجمهورية والمكتسبات الوطنية فالشرعية مظلة لهم، وسيكونون جميعاً شركاء في حاضر ومستقبل اليمن".

وتحتدم الخلافات بين جماعة الحوثي والرئيس اليمني المخلوع، علي عبد الله صالح، الذي دعا إلى "انتفاض" اليمنيين ضد الحوثيين، وقال إنها سبب رئيس في الأوضاع التي تعيشها البلاد.

ولليوم الثاني تتواصل الاشتباكات بين شريكي الانقلاب في اليمن، ودارت الاشتباكات الأكثر عنفاً حتى الآن بين حزب صالح، المؤتمر الشعبي العام، ومليشيات الحوثي، في الأحياء الجنوبية والغربية للعاصمة صنعاء.

مكة المكرمة