حكومة مغربية جديدة تضم 39 وزيراً برئاسة العثماني

الملك محمد السادس ورئيس الحكومة الجديدة

الملك محمد السادس ورئيس الحكومة الجديدة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 05-04-2017 الساعة 22:30
الرباط - الخليج أونلاين


أقر العاهل المغربي، الملك محمد السادس، الأربعاء، تعيين حكومة جديدة برئاسة سعد الدين العثماني، بعدما تعذر تشكيلها من قبل عبد الإله بنكيران (رئيس حزب العدالة والتنمية) لأكثر من 5 أشهر.

وقال الديوان الملكي المغربي، في بيان: إن الملك محمد السادس "ترأس، الأربعاء، مراسم تعيين أعضاء الحكومة الجديدة، بالقصر الملكي بالرباط".

وتتشكل الحكومة الجديدة من 39 وزيراً وكاتب دولة، ينتمون إلى الأحزاب الستة المشكلة للائتلاف الحكومي، بالإضافة لوزراء مستقلين، بينهم 8 نساء.

وتضم الحكومة من حزب "العدالة والتنمية"، إضافة إلى رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، مصطفى الرميد وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، وعزيز رباح وزيراً للطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، ومحمد يتيم وزيراً للشغل والإدماج المهني، وعبد القادر عمارة وزيراً للتجهيز والنقل واللوجيسيتيك والماء، وبسيمة الحقاوي وزيرة التضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية، بحسب وكالة "الأناضول".

وتضم الحكومة أيضاً، الحسن الداودي، وزيراً منتدباً مكلفاً بالشؤون العامة والحكامة، ومصطفى الخلفي وزيراً منتدباً مكلفاً بالعلاقات مع البرلمان وناطقاً رسمياً باسم الحكومة، وخالد الصمدي، كاتب دولة مكلفاً بالتعليم العالي والبحث العلمي، ومحمد نجيب بوليف، كاتب دولة مكلفاً بالنقل، وجميلة المصلي، كاتبة دولة مكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، ونزهة الوافي، كاتبة دولة مكلفة بالتنمية المستدامة.

اقرأ أيضاً:

ترامب: سلوكي تجاه الأسد تغير.. ولن أكشف عن توجهاتي العسكرية

ومن حزب "التجمع الوطني للأحرار"، تم تعيين عزيز أخنوش، وزيراً للفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، محمد بوسعيد وزيراً للاقتصاد والمالية، محمد أوجار وزيراً للعدل، وحفيظ العلمي وزيراً للصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي، ورشيد الطالبي العلمي وزيراً للشباب والرياضة، ومباركة بوعيدة، كاتبة دولة مكلفة بالصيد البحري.

أما حزب "الحركة الشعبية" فيمثله محمد حصاد، وزيراً للتربية الوطنية والتعليم العالي والبحث العلمي، ومحمد الأعرج وزيراً للثقافة والاتصال، وحمو أوحلي، كاتب دولة مكلفاً بالتنمية القروية والمياه والغابات، وفاطنة الكحيل، كاتبة دولة مكلفة بالإسكان، والعربي بن الشيخ، كاتب دولة مكلفاً بالتكوين المهني.

وعن حزب "الاتحاد الدستوري"، عُيّن محمد ساجد وزيراً للسياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي. وعُيّن عبد الكريم بنعتيق، عن حزب "الاتحاد الاشتراكي"، وزيراً منتدباً مكلفاً بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، ورقية الدرهم، كاتبة دولة مكلفة بالتجارة الخارجية، ومحمد بنعبد القادر وزيراً مكلفاً بإصلاح الإدارة والوظيفة العمومية.

وعن حزب "التقدم والاشتراكية"، عُين محمد نبيل بنعبد الله، وزيراً لإعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، الحسين الوردي وزيراً للصحة، وشرفات أفيلال، كاتبة دولة مكلفة بالماء.

أما الوزراء المستقلون فهم: عبد الوافي لفتيت وزيراً للداخلية، وناصر بوريطة وزيراً للشوؤن الخارجية والتعاون الدولي، وأحمد التوفيق وزيراً للأوقاف والشؤون الإسلامية، ومحمد الحجوي أميناً عاماً للحكومة، وعبد اللطيف لوديي وزيراً منتدباً لدى رئيس الحكومة مكلفاً بإدارة الدفاع الوطني، ونور بوطيب وزيراً منتدباً لدى وزير الداخلية، ومونية بوستة، كاتبة دولة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، ولمياء بوطالب، كاتبة دولة مكلفة بالاستثمار.

وينص الدستور المغربي على أنه بعد تعيين الملك لأعضاء الحكومة، يتقدم رئيس الحكومة أمام مجلسي البرلمان مجتمعين، ويعرض البرنامج الذي يعتزم تطبيقه، ويكون هذا البرنامج موضوع مناقشة، أمام كلا المجلسين، يعقبها تصويت في مجلس النواب (الغرفة الأولى للبرلمان).

وتعتبر الحكومة منصبة بعد حصولها على ثقة مجلس النواب، المعبر عنها بتصويت الأغلبية المطلقة للأعضاء الذين يتألف منهم، لصالح البرنامج الحكومي.

مكة المكرمة