حكومة وفاق وطني في ليبيا المنزلقة بالصراع منذ 2011

هل يطوي الليبيون صفحة الخلافات السياسية أخيراً؟ (أرشيفية)

هل يطوي الليبيون صفحة الخلافات السياسية أخيراً؟ (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 15-02-2016 الساعة 08:34
طرابلس - الخليج أونلاين


توصل الفرقاء الليبيون أخيراً إلى تشكيل حكومة وفاق وطني مكونة من 18 وزيراً، بحسب ما أعلن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية.

وقال فتحي المجبري، الناطق الرسمي باسم المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، في مؤتمر صحفي، عُقد في وقت متأخر من مساء الأحد، بمدينة الصخيرات المغربية، إنه تم التوصل إلى تشكيل حكومة وفاق ليبية مكونة من 18 وزيراً، بعد مشاورات للمجلس الرئاسي.

وأضاف المجبري، قائلاً: "بعد مشاورات مضنية، تم التوصل إلى تشكيل حكومة بعدد 13 حقيبة وزارية، و5 وزراء دولة".

وأوضح أن المرأة حصلت على 3 مناصب وزارية في التشكيلة، مشيراً إلى أنه تم إرسال قائمة بالتشكيلة الجديدة إلى مجلس النواب الليبي بطبرق (شرق)، لمنحها الثقة، في وقت لم يحدده.

وانزلقت ليبيا في الصراع سريعاً بعد الثورة التي أطاحت بمعمر القذافي قبل خمس سنوات. ومنذ عام 2014 لديها حكومتان متنافستان مقر إحداهما في طرابلس والأخرى في الشرق، وكلتاهما تدعمها تحالفات فضفاضة من كتائب مسلحة وثوار سابقين.

واستغل تنظيم "الدولة" فراغاً أمنياً كي يصبح له وجود في ليبيا مسيطراً على مدينة سرت ومهدداً بتوسيع رقعة نفوذه انطلاقاً من هناك. وحثت الحكومات الغربية الجماعات الليبية على تأييد حكومة الوحدة حتى تستطيع بدء التصدي لهذا التهديد والدعوة إلى الدعم الدولي حينما تكون هناك حاجة لذلك.

وتضم لائحة الوزراء كلاً من يوسف أبو بكر جلالة، وزير دولة لشؤون المهاجرين والنازحين، وَعَبد الجواد فرج العبيدي، وزير دولة للمصالحة الوطنية، ومهند سعيد يونس، وزير دولة لرعاية أسر الشهداء والجرحى والمفقودين، وعلي قلمة محمد، وزيراً للعمل والتأهيل، ومحمد خليفة العزابي، وزيراً للتعليم، وَعَبد المطلوب أحمد بوفرة، وزيراً للاقتصاد والصناعة، بحسب بيان رئاسي.

كما تضم اللائحة كلاً من الطاهر الهادي الجهيمي، وزيراً للتخطيط، وفاضي منصور الشافعي، وزيراً للشؤون الاجتماعية، وميلاد محمد معتوق، وزيراً للمواصلات، وعمر بشبر الطاهر، وزيراً للصحة، والمهدي إبراهيم البرغثي، وزيراً للدفاع، وفاخر مفتاح بوفرنة، وزيراً للمالية، ومحمد الطاهر سيالة، وزيراً للخارجية، والعارف صالح الخوجة، وزيراً للداخلية، وجمعة عبد الله الدريس، وزيراً للعدل .

أما السيدات اللاتي فزن بثلاث حقائب وزارية فهن إيمان محمد بن يونس، وزيرة دولة لشؤون هيكلة المؤسسات، وأسماء مصطفى الأسطى، وزيرة دولة لشؤون المرأة والتنمية المجتمعية، وبداد قنصو مسعود، وزيرة للحكم المحلي.

تجدر الإشارة إلى أن مجلس النواب الليبي بطبرق (شرق)، رفض يوم 25 يناير/كانون الثاني الماضي، التشكيلة التي تقدم بها فائز السراج، رئيس حكومة الوفاق الوطني، التي تم الاتفاق على تشكيلها عقب "اتفاق الصخيرات" (يوم 17 ديسمبر/كانون الأول الماضي)، مطالباً إياه بتقديم تشكيلة جديدة مصغرة خلال عشرة أيام من تاريخ الرفض (قبل منحه مهلة أخرى حتى الأحد حيث تم الإعلان عن التشكيلة الجديدة).

مكة المكرمة