"حماس" تنفي احتجاج السعودية على زيارة وفدها لطهران

أبو زهري أكد حرص حماس على إقامة علاقات جيدة مع كل الأطراف العربية والإسلامية

أبو زهري أكد حرص حماس على إقامة علاقات جيدة مع كل الأطراف العربية والإسلامية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 18-12-2014 الساعة 21:49
غزة - الخليج أونلاين


نفت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، مساء اليوم الخميس، ما أذاعته وسائل إعلامية مؤخراً، عن تلقي الحركة احتجاجاً سعودياً على زيارة وفدها إلى إيران الأسبوع الماضي.

وأكد المتحدث باسم الحركة، سامي أبو زهري، في تصريح صحفي، أن "الأنباء التي تتحدث عن وجود اتصالات سعودية مع حماس للاحتجاج على زيارة وفد الحركة إلى إيران، هي أنباء لا أساس لها من الصحة"، مؤكداً حرص الحركة على "إقامة علاقات جيدة مع كل الأطراف العربية والإسلامية".

وكانت وسائل إعلام فلسطينية وعربية، قد نشرت مؤخراً، أنباءً حول وجود اتصالات رسمية جرت بين جهاز المخابرات السعودية وقيادة حركة "حماس" خارج فلسطين، عبرت خلالها المخابرات السعودية عن غضبها من سياسة "حماس" حيال إيران، ودعتها إلى وقف كل أشكال التواصل بينهما.

يذكر أن وفداً من قيادة حماس، زار العاصمة الإيرانية "طهران" الأسبوع الماضي؛ لغرض بحث سبل تحسين العلاقات الثنائية بين الجانبين، التي تضررت كثيراً بسبب الموقف من الثورة السورية.

وتتسم العلاقات الإيرانية السعودية بالتوتر الشديد؛ بسبب الخلافات السياسية، وزاد من توترها الدعم الإيراني الكبير للنظام السوري.

وعلى مدار سنوات عديدة، أقامت حماس علاقات قوية ومتينة مع النظام الإيراني، ضمن ما كان يعرف قبيل اندلاع ثورات الربيع العربي بـ"محور الممانعة"، الذي كان يضم إيران، وسوريا، وحزب الله اللبناني، وحركة حماس، في مقابل "محور الاعتدال"، الذي كان يضم مصر والسعودية والإمارات والأردن.

لكن مع اندلاع الثورة السورية عام 2011، ورفض حماس تأييد نظام بشار الأسد، توترت العلاقات بين حماس وإيران إلى أن وصلت إلى قطيعة تامة بين الحركة ودمشق، وشبه قطيعة بينها وبين إيران، وحليفها "حزب الله" اللبناني.

وكان لافتاً توجيه أبي عبيدة، الناطق باسم كتائب القسام، الجناح المسلح لحماس، شكراً لإيران خلال خطاب ألقاه، يوم الأحد الماضي، عقب عرض عسكري نُظّم احتفالاً بذكرى تأسيس الحركة.

مكة المكرمة