"حماس": عباس قتل المصالحة الفلسطينية

تعثر تطبيق المصالحة الفلسطينية جراء الخلافات بين حماس وفتح

تعثر تطبيق المصالحة الفلسطينية جراء الخلافات بين حماس وفتح

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 06-04-2018 الساعة 12:27
غزة - الخليج أونلاين


قال مصدر مسؤول في حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، الجمعة، إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس قتل المصالحة الوطنية، ولا يمكن الاستمرار فيها وفق الطريقة التي يريدها بها.

ونقلت وكالة "الأناضول" عن المصدر الذي لم تسمه، إشارته إلى أن "حماس قدمت كل ما لديها لإنجاح المصالحة، لكن للأسف دون أن يجد عباس من يُلْزمه بتطبيق ما تم الاتفاق عليه في القاهرة".

وأضاف: "لم يعد ممكناً استمرار المصالحة بالطريقة التي يريدها عباس، وإنما لا بد من تنفيذ اتفاق الرزمة كاملة ووفق الاتفاقيات الموقعة".

من جهتها ردت حركة "فتح" على ما ذكره المصدر، بالقول إن "المصالحة ستبقى قائمة وحتمية".

وقال الناطق باسم الحركة، أسامة القواسمي: "المصالحة هي خيار الشعب الفلسطيني لا خيار حماس، وهي حتمية، وطريق الحرية لا يمر إلا عبر الوحدة الوطنية".

اقرأ أيضاً :

"الجوالات".. عيون متظاهرين فضحت جرائم "إسرائيل" على حدود غزة

وتابع: "من عطل المصالحة هي حماس التي قامت بمحاولة اغتيال رئيس الحكومة الفلسطينية رامي الحمد الله، ورئيس جهاز المخابرات العامة ماجد فرج، أثناء ذهابهم لغزة لإتمام المصالحة، والذي دمر المصالحة عبر 11 عاماً هو الذي انقلب على الشعب الفلسطيني والحكومة القائمة في غزة وعلى المؤسسة الأمنية".

وختم القواسمي تصريحه بالقول: "المطلوب من حماس بدل هذه التصريحات المنافية للواقع، هو تمكين الحكومة بشكل كامل في قطاع غزة في كل الملفات".

وتعرض الحمد الله وفرج لمحاولة اغتيال، في 13 مارس الماضي في غزة، واتهمت حركة فتح حماس بتدبيرها، وهو ما نفته الأخيرة بشدة، حيث كشفت التحقيقات التي أجرتها ضلوع جهات في رام الله بتدبير عملية الاغتيال.

وتعثر تطبيق اتفاق المصالحة الفلسطينية من جراء الخلافات بين حركة المقاومة الإسلامية (حماس) و"فتح" على بعض الملفات، أبرزها "تمكين الحكومة"، والموظفون الذين عينتهم حماس خلال حكمها لغزة.

مكة المكرمة