خاطفا الطائرة الليبية في مالطا يسلّمان نفسيهما

لحظة إجلاء ركاب الطائرة

لحظة إجلاء ركاب الطائرة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 23-12-2016 الساعة 14:02
فاليتا - الخليج أونلاين


أعلن رئيس وزراء مالطا، جوزف موسكات، أن خاطفَي الطائرة الليبية التي هبطت في مالطا الجمعة غادرا الطائرة، واستسلما بعد الإفراج عن كل الركاب وأفراد الطاقم.

وقال موسكات، الجمعة، في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، إنهما استسلما وتم تفتيشهما ووضعهما "قيد الحجز الاحتياطي".

وكان خاطفا الطائرة الليبية أفرجا عن جميع ركابها، بعد وقت من الإعلان عن بدء التفاوض معهما.

وأفادت وسائل إعلام في مالطا في وقت سابق، الجمعة، باختطاف طائرة أيرباص تابعة للخطوط الجوية الأفريقية، خلال رحلة داخلية في ليبيا، وعلى متنها 118 شخصاً.

وقالت صحيفة "تايمز أوف مالطا"، إن خاطف طائرة الخطوط الجوية الأفريقية الليبية يزعم أن لديه قنبلة يدوية.

وأضافت الصحيفة أن الخاطف ادعى أنه من مؤيدي العقيد معمر القذافي الذي أطيح به سنة 2013، وأنه على استعداد لإطلاق سراح جميع الركاب دون الطاقم، إذا تمت الاستجابة لمطالبه التي تظل غير معروفة، حسبما ذكرت شبكة تلفزيون "بي بي سي".

وكان قائد الطائرة الليبية المختطفة قد ذكر عبر اتصال لاسلكي أن الخاطفين لديهم عبوة ناسفة محلية الصنع، ويهددون بتفجير الطائرة، وفقاً لصحيفة "الوسط" الليبية. غير أن صحيفة "تايمز أوف مالطا" ذكرت أن هناك خاطفاً واحداً للطائرة وأنه مسلح بقنبلة بدائية الصنع.

من جهته أوضح مدير شركة "الخطوط الأفريقية" الليبية، أبو بكر الفورتية، للأناضول، أن "خاطفَي الطائرة طلبا أثناء المفاوضات معهما منحهما اللجوء السياسي في مالطا". وأكد الفورتية "نزول جميع ركاب الطائرة الليبية المختطفة، واحتفاظ الخاطفَين بالطاقم المكون من 7 أشخاص داخلها".

وقبيل بدء المفاوضات بين السلطات الليبية والخاطفين، أكد مصدر بشركة الخطوط الأفريقية المالكة للطائرة الليبية المختطفة، ظهر الجمعة، أن "الخاطفين هددا بتفجير "جولاطينه" (قنبلة يدوية محلية الصنع) حملاها لإجبار طاقم الطائرة على التوجه والهبوط بمطار مالطا".

ونقلت الأناضول عن مصدر له علاقة ببرج المراقبة الجوية بمطار معيتيقة بالعاصمة الليبية طرابلس، الذي كانت ستتوجه إليه الطائرة قبل اختطافها، قوله: إن "تلك المعلومات بشأن كيفية اختطاف الطائرة، والسلاح المستخدم في ذلك، كشفها لبرج المراقبة الجوية الكابتن طيار علي ميلاد (قائد الطائرة المختطفة)، في آخر اتصال لاسلكي بينه وبين البرج".

وأكد مصدر بوزارة الخارجية في حكومة الوفاق الوطني المدعومة من الأمم المتحدة، لوكالة الأنباء الليبية أن وزير الخارجية، محمد سيالة، بدأ على الفور اتصالات مكثفة مع وزير الخارجية المالطي والحكومة المالطية على أعلى المستويات لمتابعة الحادث.

اقرأ أيضاً :

موازنة 2017 السعودية تكشف زيادة بالإنفاق العسكري

وفي إفادة لبي بي سي، قال مصور بوكالة "رويترز" للأنباء موجود بالمطار، إن بوسعه رؤية عدد من الجنود وعربات القوات الخاصة في الموقع. وجرى تحويل مسار عدد من الرحلات المتوجهة إلى مالطا لتهبط في جزيرة صقلية الإيطالية.

وقال رئيس الوزراء المالطي في وقت سابق: "تلقّينا إنذاراً بشأن اختطاف طائرة وتحويل مسارها لمالطا". وأضاف أن القوات الأمنية اتخذت إجراءاتها في المطار، بعدما هبطت فيه.

وأضاف أن فرق الطوارئ في حالة استعداد، كما أكد مسؤولو مطار مالطا الدولي أن فرق الطوارئ انتشرت في الموقع.

مكة المكرمة