خرق جديد لاتفاق الحديدة تزامناً مع وصول فريق المراقبة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GrZoJG
وصل فريق أممي لمراقبة سريان التهدئة

وصل فريق أممي لمراقبة سريان التهدئة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 23-12-2018 الساعة 21:15

قالت مصادر يمنية، اليوم الأحد، إن اشتباكات قوية اندلعت في مدينة الحديدة اليمنية بين الحوثيين والقوات الحكومية، تزامناً مع وصول البعثة الأممية المكلّفة مراقبة اتفاق السويد.

وهذه الاشتباكات هي الأولى من نوعها منذ فجر الثلاثاء الماضي، موعد بدء سريان اتفاق التهدئة الذي جرى التوصل إليه، منتصف الشهر الجاري في العاصمة السويدية ستوكهولم.

وأفاد شهود عيان بأن الاشتباكات وقعت عند خطوط التماس في الأطراف الشرقية للحديدة، بالقرب من مدينة الصالح، وذلك عقب هجوم للحوثيين على جرافة للقوات الحكومية.

واشتعلت النيران قرب مستشفى 22 مايو في شارع الخمسين الخاضع لسيطرة القوات الحكومية، عقب قصف مدفعي من داخل حي 7 يوليو الخاضع لسيطرة الحوثيين، وفق المصدر ذاته.

وتحدثت المصادر عن اندلاع اشتباكات عنيفة بالقرب من سوق الحلقة (السوق المركزي للخضراوات والفواكه)، ومحيط مول "سيتي ماكس" على شارع صنعاء شرقي المدينة.

في المقابل، قال الحوثيون إن مدرعات عسكرية تابعة للقوات الحكومية قصفت بكثافةٍ منطقة "كيلو 7"، وهاجمت مدينة الصالح في شارع الـ90 بالأسلحة المتوسطة، في حين واصلت جرافة عسكرية بناء التحصينات بالمنطقة.

وتزامنت الخروقات مع وصول الجنرال الهولندي المتقاعد باتريك كامارت -الذي يرأس بعثة المراقبة الأممية- إلى الحديدة برفقة أفراد من فريقه بعد محادثات أجراها في صنعاء مع مسؤولين من جماعة الحوثي.

ومنتصف ديسمبر الجاري، جرى التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق النار في محافظة الحديدة بعد مفاوضات أجريت في ستوكهولم بين جماعة الحوثي والحكومة اليمنية في الفترة من 6 إلى 13 ديسمبر الجاري.

ويقضي الاتفاق بانسحاب قوات الطرفين المتصارعين من الحديدة، وتأمين الموانئ الثلاثة بالمحافظة، فضلاً عن تبادل نحو 15 ألف معتقل لدى الجانبين، والتفاهم على إنهاء أزمة مدينة تعز (جنوب غرب) التي تسيطر عليها الحكومة ويحاصرها الحوثي.

مكة المكرمة