خطيب المسجد الكبير بالكويت يدعو لتجنب الفكر المتطرف

حددت "الأوقاف" الكويتية 73 مصلى لأداء صلاة العيد

حددت "الأوقاف" الكويتية 73 مصلى لأداء صلاة العيد

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 04-10-2014 الساعة 11:38
الكويت- الخليج أونلاين


دعا وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية الكويتية بالإنابة، فريد أسد العمادي، المسلمين إلى تجنب "الفتن العمياء وقتل الأبرياء ونحر الأعناق" فيما بينهم.

وقال العمادي، خلال خطبة صلاة العيد في المسجد الكبير، بحضور أمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح: "عظمت الفتنة في هذه الأمة بسفك الدماء، وقتل الأبرياء، ونحر الأعناق، وتعليق الرؤوس وتناثر الأشلاء، وإثارة الفتن العمياء، وتواصل حلقات الإفساد والتكفير، واستمرار مسلسل التفجير والتدمير، وغور الجراحات النازفة التي طال أمدها فعسر اندمالها".

وأضاف: "يزعم هؤلاء المجاهيل الأغرار أنهم يقيمون شرع الله ويطهرون جزيرة العرب من المشركين، ويقيمون دولة الإسلام على أرض العراق والشام".

وتابع قائلاً: "حذر النبي صلى الله عليه وسلم من هذا المسلك الشائن، والفهم السقيم لنصوص الكتاب والسنة من أولئك الجهلة وأمر بقتلهم وقتالهم؛ لعظيم شرهم وفسادهم على الإسلام والمسلمين".

واعتبر العمادي أن ما يحدث في بعض بلاد المسلمين "جريمة شنعاء وفعلة نكراء لا يقرها دين ولا منطق ولا إنسانية، وهو بكل المقاييس فعل مجرم وتصرف مقبوح وعمل إرهابي مفضوح، وسابقة خطيرة ونازلة شر مستطيرة"، على حد قوله.

ودعا العمادي إلى توفير الأمن بكل صوره، لا سيما الأمن الفكري أمام الأفكار المنحرفة والتيارات الضالة، وهنا "يأتي دور البيت والأسرة والمسجد والمدرسة، ووسائل الإعلام الرسمية والشعبية، حتى يسلم العباد وتأمن البلاد".

من جهته، أدى أمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح صلاة العيد في مسجد الدولة الكبير، ومعه ولي العهد نواف الأحمد الجابر الصباح، وكبار الشيوخ ونائب رئيس الحرس الوطني مشعل الأحمد الجابر الصباح، وناصر المحمد الأحمد الصباح، وزير شؤون الديوان الأميري ناصر صباح الأحمد الصباح، ورئيس مجلس الوزراء بالإنابة ووزير الخارجية صباح الخالد الحمد الصباح، ورئيس مجلس الأمة بالإنابة يعقوب الصانع، وكبار المسؤولين بالدولة.

وبعد أداء أمير الكويت الصلاة وتلقيه التهاني في قاعة المسجد الكبير الذي يعد أكبر مسجد في الكويت، غادر البلاد متوجهاً إلى سلطنة عمان في زيارة خاصة.

أما خطباء العيد في بعض المساجد، فقد دعوا إلى أن تستيقن الأمة أنه لا طريق إلا دين الله ولا شرع إلا شرع الله ولا نهج إلا نهج محمد رسول صلى الله عليه وسلم، مؤكدين أن دين الله محفوظ بكتابه وسنة نبيه وفهم الأثبات الأمناء من العلماء.

وحددت وزارة الأوقاف الكويتية 73 مصلى لأداء صلاة عيد الأضحى في محافظات الكويت الست بالإضافة إلى المساجد.

وقال الخطباء في الخطبة الموحدة التي وزعتها وزارة الأوقاف الكويتية: "نحن أمة شرفها الله بهذا الدين، فلا نرضى بغيره بديلاً".

وأشاروا إلى الصورة المأساوية لما آل إليه أمر المسلمين في كثير من الأقطار، مستشهدين على ذلك بأوضاع المسلمين في غزة وسوريا وبورما "الذين وصلت قضيتهم إلى أوج خطورتها"، على حد قولهم.

واستنكر الخطباء عمليات القتل والتشريد والانتهاكات التي يتعرض لها المسلمون في هذه البلدان، مشيرين إلى أنه لم تسلم بقعة من بقاع المسلمين من "جرح نازف".

مكة المكرمة