خيمة في جنيف للتعريف عن سجناء الرأي بالسعودية والإمارات

الهدف منها إبلاغ الرأي العام في سويسرا بالانتهاكات الجسيمة بالسعودية والإمارات

الهدف منها إبلاغ الرأي العام في سويسرا بالانتهاكات الجسيمة بالسعودية والإمارات

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 19-06-2018 الساعة 21:17
جنيف - الخليج أونلاين


نصبت عدة جمعيات حقوقية خيمة في ساحة الأمم المتحدة في جنيف للمطالبة بإطلاق سراح معتقلي الرأي في السعودية والإمارات، وذلك على هامش انعقاد الدورة الـ48 لمجلس حقوق الإنسان.

ووُضعت إلى جوار الخيمة صور ناشطات سعوديات، منهن من تعـرّضن للتعذيب، وصور أخرى لمعتقلين يُجهل مكان احتجازهم.

ويقول منظمو هذه التظاهرة إن الهدف منها إبلاغ الرأي العام في سويسرا بالانتهاكات الجسيمة التي يتعرض لها النشطاء الحقوقيون في السعودية والإمارات.

اقرأ أيضاً :

البحرين تبدأ التطبيع العلني الرسمي مع "إسرائيل"

وفي وقت سابق، طالبت منظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بحقوق الإنسان السلطات السعودية بـ"الكشف الفوري" عن مكان وظروف احتجاز الشاب نواف الرشيد، الذي تسلمته من السلطات الكويتية يوم الـ12 من مايو الماضي.

واعتبرت المنظمة الحقوقية أن عدم إقرار السلطات السعودية علناً بترحيل الرشيد "يجعله يرقى إلى الاختفاء القسري، وهو جريمة بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان".

وكان خبراء حقوقيون بالأمم المتحدة طالبوا الإمارات مؤخراً بالإفراج الفوري عن الناشط الحقوقي أحمد منصور.

وفي بيان أصدره مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، أدان الخبراء الأمميون بأشد العبارات الحكم على منصور بالسجن عشر سنوات.

ومطلع الشهر الجاري، شنّت السلطات حملة اعتقالات ضد عدد من الناشطات اللاتي لم يَحُلْ رفعهُنَّ لواء تحرير المرأة دون اعتقالهن؛ لأنهنّ يرفضن السير في ركب وليّ العهد على ما يبدو.

وتواصل السعودية اعتقال النشطاء: إيمان النفجان، ولجين الهذلول، وعزيزة اليوسف، وإبراهيم المديميغ، ومحمد الربيعة، وسط قلق من إمكانية أن يستمرّ الاحتجاز لشهور دون تهمة.

مكة المكرمة