"داعش" يتبنّى هجوماً نفّذه "نازيون جدد" على مقرّ أمني روسي

وكالة الاستخبارات الداخلية الروسية كذّبت "داعش"

وكالة الاستخبارات الداخلية الروسية كذّبت "داعش"

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 22-04-2017 الساعة 13:05
لندن - الخليج أونلاين


تبنّى تنظيم "داعش" اعتداءً نفّذه أحد أنصار ما يعرف بـ "النازيين الجدد"، أدّى إلى مقتل شخصين، مساء الجمعة، داخل مقرّ للاستخبارات الروسية في مدينة خاباروفسك، بأقصى الشرق الروسي، وفقاً لما ذكره موقع "سايت" الأمريكي، الذي يُعنى بمتابعة نشاط التنظيم.

وبحسب "سايت"، فقد نقلت وكالة "أعماق" التابعة لتنظيم داعش، عن مصدر أمني قوله: إن "مقاتلاً هاجم مكتباً للمخابرات الروسية الاتحادية في مدينة خاباروفسك شرق روسيا، وقتل 2 منهم، وأصاب آخرين".

لكن وكالة الاستخبارات الداخلية الروسية كذّبت "داعش" في بيان لها، مبيّنة أنّ المهاجم اسمه "آي.في كونيف"، وهو من مواليد عام 1999، ويسكن في مدينة خاباروفسك، وهو مرتبط بمجموعة من "النازيين الجدد".

شاهد أيضاً :

إنفوجرافيك: قاعدة الشعيرات السورية وأهميتها العسكرية

وأوضحت الوكالة أنّ المهاجم دخل مقرّ الاستخبارات وقتل أحد عناصر الأمن وزائراً، وأصاب آخر، مؤكّدة أنه "تم القضاء عليه".

والنازيون الجدد هي حركة متطرّفة عنصرية سياسية أيديولوجية، تنشط في الدول التي ينتمي غالبية سكّانها من البشرة البيضاء في العالم، وخاصة في أوروبا الشرقية، وتعرف هذه الحركة بأنها تتبع أهداف ومبادئ الحركة النازية التي أسّسها زعيم الرايخ الثالث، الألماني أدولف هتلر.

وتعيش روسيا حالة تأهّب قصوى بعد هجوم بالمتفجرات على مترو سان بطرسبرغ، في الـ 3 من أبريل/نيسان الجاري، والذي خلّف 15 قتيلاً.

مكة المكرمة